سياسة

الأسد يقصف عين الفيجة بـ “النابالم”.. واستمرار المفاوضات

هيومن فويس

وقالت مصادر محلية إن مروحيات تابعة لقوات النظام ألقت براميل متفجرة وقنابل نابالم حارقة على بلدة عين الفيجة بمنطقة وادي بردى، وإنها كررت قصفها الليلي للبلدة عشر مرات، بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي ومحاولات لاقتحامها من محاور عدة من قبل قوات النظام وحزب الله اللبناني.

ورغم القصف، قال رئيس لجنة المصالحة في وادي بردى التابعة للنظام علي يوسف لوكالة الأنباء الألمانية إن اجتماعا عقد في منتصف الليل بين ممثلين عن النظام والمعارضة، وتم الاتفاق على خروج مقاتلي المعارضة بأسلحتهم الفردية من عين الفيجة ومنطقة برج بلودان إلى إدلب خلال اليوم الأحد وغدا.

وفي غوطة دمشق الشرقية، سيطرت قوات النظام أمس على نقاط في جبهة القاسمية وقصفت مناطق أخرى، كما دارت اشتباكات على أطراف مدينة دوما، وجرى توثيق إصابات بين مدنيين.

إلا إن جيش الإسلام، اليوم الأحد،22 كانون الثاني- يناير، استعاد عدة نقاط في بلدة القاسمية بالغوطة الشرقية في ريف دمشق، من قوات النظام والميليشيات الطائفية.

وتكمن الأهمية الاستراتيجية لبلدة القاسمية في أنها أحد أهم المناطق الزراعية في الغوطة الشرقية، إضافة أنها قريبة من بلدة مرج السلطان التي تخضع لسيطرة النظام.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.