سياسة

خسائر مادية وبشرية لقوات النظام في وادي بردى

هيومن فويس: ناجي مهنا

تمكن ثوار وادي بردى بريف دمشق الغربي من قتل 19 عنصر لقوات النظام والميليشيات المساندة له، خلال محاولة القوات المهاجمة التقدم في المنطقة، في حين كثفت قوات النظام السوري من قصفها المدفعي والصاروخي على قرية عين الفيجة بوادي بردي بريف دمشق، واستهدف الطيران المروحي القرية بالبراميل المتفجرة والصواريخ بأكثر من عشر طلعات جوية، أصابت بعضها وكان منشأة نبع عين الفيجة.

وقالت الهيئة الاعلامية في وادي بردى أن الصواريخ والقذائف التي استهدفت عين الفيجة سببت ازديادا كبيرا في رقعة الخراب والدمار والحرائق في منشأة النبع وممتلكات المدنيين، في ظل استهداف الرشاشات الثقيلة والمتوسطة والقناصة الحرارية للقرية ولكل هدف متحرك.

ترافق القصف الصاروخي والمدفعي مع محاولة القوات المهاجمة التي تضم قوات النظام والميليشيات الإيرانية واللبنانية، اقتحام القرية من محور المدخل الرئيسي لها، وذلك بثماني دبابات وعربتي شيلكا، فيما تمكن الثوار بالتصدي لمحاولة الاقتحام ودمروا دبابة وأحرقوا عربة شيلكا، مع قتل عدد من العناصر التي كانت ضمن القوات المهاجمة، بحسب الهيئة التي أكدت أيضا أن قوات النظام لم تتمكن من انتزاع أي منطقة من أيدي الثوار، ولم تحرز أي تقدم لها داخل القرية.

أتى ذلك بعد توسط وفد ألماني بين ثوار وادي بردى وقوات النظام بهدف التوصل الى اتفاق يقضي بوقف إطلاق النار في المنطقة،  وقالت الهيئة الإعلامية بأن العميد “قيس الفروة” وعدد من الشخصيات الأخرى كمحافظ ريف دمشق “همام حيدر”، والمندوب الألماني المبعوث من قبل السفارة الألمانية في دمشق، اجتمعوا مع ممثلين مدنيين وممثلين عسكريين عن المنطقة وتم الإتفاق على عدة بنود أهمها:

1- وقف إطلاق النار ووقف العملية العسكرية على قرى المنطقة منذ الساعة الثالثة عصراً من هذا اليوم.
2- يتم دخول الورشات لمنشأة نبع عين الفيجة تزامناً مع توافد المقاتلين والفصائل من الجرود ليجتمعوا في قرى المنطقة.
3- يتم تسوية أوضاع المقاتلين الراغبين بالبقاء ويسافروا للخارج خلال فترة 6 أشهر.
4- يتم تسجيل أسماء الرافضين للتسوية وترحيلهم لمدينة إدلب برعاية أممية وبمرافقة الصليب الأحمر الدولي.
5- يخرج الجيش والميليشيات المساندة له من قرية بسيمة خلال فترة معينة ويبقى الجيش بالنقاط التي وصل لها بقرية عين الفيجة.
6- إعادة إعمار قريتي بسيمة وعين الفيجة خلال فترة زمنية معينة، وبموافقة الجميع تم فض الإجتماع وننتظر تنفيذ البنود تباعاً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.