سياسة

حميميم تخرج عن صمتها وترد على مراسل إيران

هيومن فويس: فاطمة بدرخان

خرجت القاعدة العسكرية الروسية في سوريا، اليوم/ الجمعة، 20 كانون الثاني، 2017، عن صمتها عقب مرور ثلاثة أيام عن الإهانة الكبيرة التي وجهها مدير مكتب قناة “العالم” الإيرانية في سوريا لموسكو، رداً على التصريحات التي قالها وزير الخارجية الروسية “لافروف” والتي قال فيها إنّ موسكو أنقذت نظام الأسد من سقوط وشيك عندما تدخلت في سوريا.

وقالت القاعدة العسكرية الروسية “حميميم” في ردها، لقد “صدر بيان إعلامي باسم شخصيات تعتبر رسمية وتعمل في سوريا، ذلك البيان قد أساء التعبير بحق القوات الروسية في سوريا وروسيا الأم”.

وأضافت حميميم في تعقيبها على الإهانات التي وجهها “مرتضى” الناطق الرسمي لإيران في سوريا، لقد “تحدث الإعلامي عن روسيا بطريقة مسيئة جداً وتلقينا آلاف الرسائل من أفراد الشعب السوري التي عبرت عن رفضها لما صدرت عن تلك الشخصيات، نأمل بأن تكون الرسائل صادقة وأن يكون ذلك التصريح الصادر مجرد خطأ عابر لا يعبر فكرة مدروسة ومعدة مسبقاً من أصحابها”.

يذكر أن “حسين مرتضى”، الذي يشغل منصب مدير مكتب قناة العالم الإيرانية في دمشق، كان قد قال في الـ 17 كانون الثاني- يناير، “إنّ أوكرانيا كانت ستحتل روسيا لولا ” الجيش السوري وحزب الله وصمود سورية”.

ونشر مرتضى على حساباته بمواقع التواصل الاجتماعي تغريدة أبدى فيها انزعاجه من تصريح وزير الخارجية سيرغي لافروف الذي قال فيها إنّ موسكو أنقذت نظام الأسد من سقوط وشيك عندما تدخلت في سوريا.

كما يعتبر مرتضى من الأذرع الإعلامية المقربة من الحرس الثوري الإيراني، وحزب الله، والميليشيات العراقية وبطبيعة الحال نظام الأسد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.