سياسة

“كلاشينكوف” الروسية: جربنا غالبية أسلحتنا في سوريا تحت مسمى “مكافحة الإرهاب”

هيومن فويس

كشف المدير العام لشركة “كلاشنيكوف” فلاديمير دميترييف في مقابلة مع وكالة “سبوتنيك” الأسلحة التي تم اختبارها في سوريا وكيف أثرت على مجريات القتال في سوريا.

وقال المدير:

“إن عملية مكافحة الإرهاب في سوريا، التي تقودها وزارة الدفاع الروسية، أصبحت في الواقع منصة لاختبار عدد كبير من الأسلحة، سواء التي تم الانتهاء من تصنيعها أو الأسلحة قيد التطوير”.

وتابع بقوله “ووفقا لنتائج العملية، إما نجري التعديلات أو ننتهي من تصنيع المنتج. وهذا ينطبق على معظم منتجاتنا.”

وتعليقا على تصريحات رئيس شركة “روستيخ” سيرغي شيميزوف حول بناء مصنع لإنتاج بنادق “كلاشنيكوف” في المملكة السعودية أوضح دميترييف أن الآن يتم توقيع عقد مع المملكة العربية السعودية لإنتاج بنادق “AK-103” مشيرا إلى أن المملكة العربية السعودية من بين جميع الدول العربية هي الأقرب إلى إطلاق تقنيات “كلاشينكوف” على أراضيها.

وبين المدير أنه ضمن إطار المنتدى الدولي العسكري التقني “آرميا-2018” وقعت “كلاشنيكوف” مع شركة “موارد” القابضة من الإمارات العربية المتحدة مذكرة تفاهم حول تصدير وسائل النقل الكهربائية إلى تلك البلاد مشيرا إلى أنه لم يتم بعد تنفيذ المشروع.

وأضاف بقوله: قامت شركة “كلاشنيكوف ” وشركة “غولدن غروب” بتوقيع اتفاقية تعاون استراتيجي لتعزيز منتجات الشركة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتنص الاتفاقية على إمكانية توريد مجموعة كاملة من منتجات كلاشينكوف المدنية لسوق الشرق الأوسط.

واختتم بقوله: شركة غولدن غروب هي أكبر مورد لمنتجات التكنولوجيا في سوق الإمارات العربية المتحدة.

وكان قد أكد رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسحة الروسية فاليري غيراسيموف أن العسكريين الروس جربوا عمليا في سوريا جميع نماذج الأسلحة الروسية الحديثة.

وأشار غيراسيموف خلال اجتماع في وزارة الدفاع الروسية إلى أن القوات الروسية تمكنت من تطبيق مبدأ “هدف واحد قنبلة واحدة” وذلك بفضل الاستخدام الواسع النطاق للأسلحة الاستطلاعية الضاربة.

وكان وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أكد في وقت سابق أيضا أن القوات الروسية التي تساند النظام السوري استخدمت أسلحة جديدة للمرة الأولى في الأراضي السورية.

وأشار إلى أن العديد من نماذج الأسلحة الروسية الحديثة خضعت لاختبارات في ظروف صعبة بالمناطق الصحراوية، وأثبتت هذه الأسلحة بشكل عام متانتها وفعاليتها، وأوضح أن الطائرات الإستراتيجية الروسية استخدمت في سوريا ولأول مرة صواريخ جو أرض “إكس101″، التي يبلغ مداها أكثر من 4500 كيلومتر من على الطائرات الإستراتيجية البعيدة المدى.

يشار إلى أن شركات أسلحة روسية تحدثت عن ارتفاع في مبيعاتها خلال الفترة السابقة، منها مجموعة كلاشينكوف الروسية التي أعلن رئيسها التنفيذي أليكسي كريفوروتشكو أن مبيعات المجموعة تضاعفت عام 2016 بفضل نمو الطلب على منتجاتها في الشرق الأوسط.

وتابع أن ما كسبته المجموعة عام 2016 عوّضها عن الخسائر التي تكبدتها جراء العقوبات الأميركية على روسيا لدورها في الصراع المستمر منذ سنوات في شرقي أوكرانيا. وبسبب العقوبات كانت المجموعة الروسية خسرت عددا من الأسواق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *