ملفات إنسانية

الصور الأولية لتفجير حافلة ركاب في عفرين

هيومن فويس

انفجرت حافلة ركاب بالقرب من كراج مدينة عفرين بريف حلب شمال سوريا، مما أدى إلى وقوع ثلاثة قتلى كحصيلة أولية ووقع العديد من الجرحى من المدنيين.

التفجير يتزامن من دخول مدينة عفرين عامها الثاني تحت سيطرة الجيشين التركي والسوري الحر، بعد طرد وحدات حماية الشعب الكردية.

وحتى الساعة لم تتبنى أي جهة العملية الإرهابية التي استهدفت حافلة تقل ركاباً.

وكانت قد قامت تركيا بعملية عسكرية بهدف تطهير مدينة عفرين السورية ومحيطها من التنظيمات الإرهابية، تحسنت الأوضاع الأمنية والتعليمية والصحية في أرجاء المدينة المذكورة البالغ عدد سكانها 350 ألف نسمة.

وفي مثل هذا اليوم من العام الماضي، أطلقت القوات التركية بالتعاون مع الجيش السوري الحر، عملية غصن الزيتون في مدينة عفرين المتاخمة لولاية هطاي التركية، بهدف تطهيرها من  ب ك ك.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعلن في 20 يناير/ كانون الثاني عام 2018، بدء عملية غصن الزيتون في عفرين، حيث قامت المقاتلات التركية في تمام الساعة 17:00 بالتوقيت المحلي، بقصف مواقع “ي ب ك/ بي كا كا” الارهابية.

وطيلة عملية غصن الزيتون، تمكنت المقاتلات التركية من قصف أهدافها بدقة تامة، وحققت بذلك نجاحا كبيرا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *