سياسة

قاسمي: إيران ستبقى في سوريا والنجباء ترسخ وجودها

هيومن فويس: جوليا شربجي

أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية “بهرام قاسمي” بأن طهران ستبقى محتلة للأراضي السورية، ومسيطرة على قرار نظامها، وحامية لبشار الأسد وحكومته، وذلك في تصريح صحفي نشرته وكالات اعلام ايرانية، حيث قال”طهران تدافع بقوة عن السيادة الوطنية لسوريا ووحدة اراضيها وحكومتها القانونية، وأضاف “ان إيران كانت وستظل حاضرة في القضية السورية بصورة فاعلة” في إشارة الى عدم الرضوخ لأي قرار من شأنه سحب الميليشيات الإيرانية واللبنانية والعراقية المؤتمرة بإمرة طهران.

جاء ذلك في تصريح تناول قاسمي خلاله مختلف القضايا من ضمنها القضية السورية، ووصف المتحدث باسم الخارجية الإيرانية مواقف إيران تجاه سوريا بأنها واقعية ومنطقية.

وتحدث قاسمي بكلمة تنافي الواقع الذي يوثق خرق ميليشياته لاتفاق وقف إطلاق النار في سوريا، وتعمدها إشعال جبهات حلب وادلب وريف دمشق، وقصف مدنيي وادي برى للضغط عليهم باتجاه التهجير حيث قال “بأن إيران ستستمر في سياستها من اجل وقف اطلاق النار وارساء الاستقرار والسيادة الوطنية ووحدة الأراضي السورية، وأننا وكما في السابق سنواصل بجدية وبكل قوة الاستجابة لطلب الحكومة السورية لمكافحة الارهاب وهذه هي سياستنا المستقبلية حتى اقتلاع جذور الارهاب والقضاء عليه تماما”.

المتحدث باسم الخارجية الإيرانية يؤكد تصادم مصالح طهران وموسكو في سوريا

أقر المتحدث باسم الخارجية الإيرانية حدوث خلافات بين موسكو وطهران في سوريا، وخاصة بعد استثناء طهران من محادثات وقف اطلاق النار التي ترأسته كلا من أنقرة وموسكو، مما جعلها تسعى بشكل حثيث الى تمزيق الاتفاق وخرقه عبر ثكناتها ومرتزقتها في ريف دمشق وحلب وادلب، حيث قال المتحدث “من المحتمل ومن الطبيعي جدا ايضا ان لا تكون وجهات نظر الدول الثلاث متفقة تماما حول القضية السورية الا ان المهم هو ان نتمكن في إطار مبادئ عامة من الوصول الى تفاهم لفتح الطريق من اجل التقدم إلى الأمام وان نستطيع بالتالي معالجة الأزمة السورية التي تعتبر كارثة إنسانية وعالمية ومأساة القرن الحاضر”.

احتفال في محافظة البصرة بوصول أسرى ميليشيا النجباء إلى الأراضي العراقية

من جهة ثانية صرح المتحدث باسم حركة النجباء العراقية التابعة الحشد الشعبي “هاشم الموسوي” في كلمة ألقاها خلال فعليات احتفالية أقامتها ميليشيا النجباء الشيعية أمس الاثنين التاسع من كانون الثاني /يناير/ بعد تحرير أسرها من سجون جيش الفتح شمال سوريا، بأن ميليشيا النجباء التي يتوزع مقاتلها على الأراضي السورية لن تخرج من سوريا، قائلا “الحرب التي خاضتها النجباء في سوريا لم تكن فسحة، وأنها لن تخرج إلا بخروج آخر إرهابي، وإننا لم نقاتل من أجل أهداف سياسية بل قاتلنا من أجل الإنسان”. بحسب وصفه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.