سياسة

الإسلامي السوري يطالب “الحر” بالقضاء على تحرير الشام

هيومان فويس

طلب “المجلس الإسلامي السوري” الخميس، من فصائل الجيش السوري الحر القضاء على “هيئة تحرير الشام” شمالي سوريا.

وقال “المجلس الإسلامي” في بيان له: إن “تحرير الشام أدمنت على قتل وأسر المدنيين دون رادع وبغت على أكثر من 15 فصيلا من الجيش الحر مما أضعف مواجهتهم لقوات النظام السوري”، مردفة: “ندعو الحر إلى الوقوف صفا واحدا لدحر هذه الهيئة الباغية حتى لا تعود للعدوان مجددا”.

وطالب “المجلس” عناصر “تحرير الشام” بعدم المشاركة في المواجهات ضد الجيش الحر، كذلك دعا “الهيئات الثورية” إلى التظاهر ضد الأولى احتجاجا على ممارساتها.

يأتي ذلك بعد أن تجددت الاشتباكات بين الطرفين قبل يومين، وهجوم ” تحرير الشام” على مواقع “الجبهة الوطنية للتحرير” التابعة لـ”الحر” في دارة عزة غرب حلب من جهة قرى تقاد وخان العسل وترمانين، الأمر الذي أدى لسقوط قتلى وجرحى من الطرفين إضافة إلى مدنيين.

وتوسعت رقعة المواجهات بين الطرفين الأربعاء، لتشمل أطراف محافظة إدلب الشرقية والجنوبية، عقب إعلان “الجبهة الوطنية” النفير العام لمواجهة “تحرير الشام”.

وكانت الخلافات بدأت بين الطرفين قبل أيام، على خلفية مقتل أربعة عناصر من “تحرير الشام” برصاص مقاتلي “الجبهة الوطنية” في قرية تلعادة بمحافظة إدلب المجاورة، حيث توصل الطرفان بعدها إلى اتفاق ينهي القضية بينهما إلا أن الأولى شنت هجوما على مواقع الثانية غرب حلب متهمة إياها بخرق الاتفاق.

وتشكل “المجلس الإسلامي السوري” في نيسان 2014 بمدينة اسطنبول التركية، و يرأسه أسامة الرفاعي ويضم 128 عالم دين وداعية إسلامية يدعمون الثورية السورية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.