ترجمة

واشنطن لن ترحل عن سوريا..وهذا مشروعها البديل

هيومن فويس

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن البنتاجون يدرس استخدام فرق صغيرة من قوات العمليات الخاصة لاستهداف تنظيم داعش في محاولة لمواصلة الأعمال العسكرية الأمريكية في سوريا بعد قرار الرئيس دونالد ترامب سحب قواته من هناك.

وفي تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني، أمس السبت، نقلت الصحيفة عن اثنين من المسؤولين العسكريين الأمريكيين -لم تكشف هويتيهما- أن عناصر القوات الخاصة الأمريكية ستنتقل -وفق هذا المقترح- إلى العراق، حيث ستتمركز على طول الخط الحدودي مع سوريا، وتداهم الأراضي السورية في غارات بين الحين والآخر لتنفيذ عمليات محددة عند تصاعد التهديدات هناك.

وقالت الصحيفة إن فرق الإغارة المقترحة هي خيار بين عدد من الخيارات الأخرى -التي تتضمن استمرار الغارات الجوية وتزويد المقاتلين الأكراد بالأسلحة والمعدات- في إطار الاستراتيجية التي يطوّرها البنتاجون حاليا لنشاطه في سوريا، بينما ينفذ المسئولون الأمريكيون الأمر الذي أصدره ترامب، الأربعاء الماضي، بسحب القوات الأمريكية من الأراضي السورية.

وأضافت أن البنتاجون سينقل تلك الخيارات إلى ترامب من أجل الموافقة عليها خلال أسابيع، قبل تنفيذ استقالة وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس من منصبه، في نهاية شباط المقبل.

وقال المسؤولان بالبنتاجون إن الخطط التي تضعها الأخيرة تسعى للإبقاء على تقديم الدعم لقوات سوريا الديمقراطية في حربها على “داعش”، والتي كانت أكثر تضررا من قرار الانسحاب الأمريكي.وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *