سياسة

جيش العزة: “سوتشي” فرصة لانهاء الثورة

هيومن فويس

اعتبر قائد “جيش العزة” الرائد جميل الصالح أن اتفاق سوتشي هو الفرصة الكبرى التي منحتها روسيا لنظام الأسد لتقسيم وانهاء الثورة السورية.

وقال الصالح في تغريدة على حسابه في تويتر: “إن اتفاق سوتشي هو مرحلة من مراحل تقسيم وإنهاء الثورة، عملت عليها روسيا مع نظام الأسد بعد فشل التهديد والوعيد وفشل عناصر المصالحات بتسليم المناطق المحررة”.

وأضاف الصالح “أن النظام وروسيا احتاجا لبعض الوقت لزعزعة العلاقة بين الشعب السوري والجار التركي من خلال قصف المناطق المحررة بحجج كاذبة، ونزع عزيمة القتال وزعزعة ثقة الثوار بثورتهم، وتحريض الأهالي وإفقادهم للثقة بثوارهم، وخلق نزاعات داخلية للتخلص من أكبر عدد من المقاتلين المعارضين للأسد، وخلق الفوضى في المناطق المحررة، وإعادة تفعيل العصابات وقطاع الطرق”.

وشدد الصالح أنه “يجب علينا أن نفهم أننا نقاتل وأمامنا أقوى جيوش العالم وأكثرهم خبرة بالعمل المخابراتي”.
وختم الصالح بالقول: “إن وقوفنا مع بعضنا ووقف التحريض وتفهم المرحلة الحالية بشكل صحيح هو حبل النجاة وسبيل النصر”.
وكانت إحدى نقاط الرصد لدى جيش العزة في قرية الزلاقيات بريف حماة تعرضت قبل عدة أيام لتسلل من قبل وحدات خاصة للحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني وتسببت باستشهاد ٢٠ عنصراً من عناصره.

وتكرر قوات النظام خرقتها لاتفاق المنطقة العازلة في مناطق متفرقة شمال سوريا، من خلال القصف المتعمد على الأحياء السكنية في القرى والبلدات المحررة، بالإضافة لعمليات تسلل بهدف استنزاف فصائل المعارضة.وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *