سياسة

حلب.. اتفاق لوقف الاقتتال بين الجبهة والهيئة

هيومن فويس

توصلت “هيئة تحرير الشام” و “الجبهة الوطنية للتحرير” الثلاثاء، إلى اتفاق وقف إطلاق نار غرب محافظة حلب شمالي سوريا.

الاتفاق الذي نص على وقف إطلاق النار وإطلاق سراح أسرى الطرفين “فورا”، وتشكيل لجنة للتحقيق في قضية مقتل قياديين في “تحرير الشام” وتسليم المشتبه بهم في قتلهما، بحضور طرف ثالث متفق عليه.

كما نص الاتفاق على إبقاء قرية تقاد “حيادية” وخالية المقرات والحواجز والدوريات الأمنية وعدم التدخل في مجلسها المحلي بينما تبقى “مغارة تقاد” خاضعة لـ “تحرير الشام”.

كذلك يتضمن انسحاب “الجبهة الوطنية” من تلة “الشيخ خضر” وعودة “تحرير الشام” إليها مع بقاء بلدة كفرحمرة خالية من مقرات “حركة نور الدين الزنكي” و “حركة أحرار الشام” المنضويتين في الأولى، وإعطاء الأخيرة الحق في إنشاء غرفة عمليات من جهة “الليرمون- إكثار البذار”.

يأتي ذلك بعد اندلاع مواجهات بين “تحرير الشام” و “الجبهة الوطنية للتحرير” في بلدة كفر حمرة بدأت قبل يومين، وأسفرت عن قتلى وجرحى من الطرفين إضافة إلى عدد من المدنيين.

وتكررت المواجهات بين الطرفين خلال العام الجاري، إذ سبق أن اندلعت مواجهات “عنيفة” في محافظتي حلب وإدلب أدت لمقتل وجرح العشرات بينهم مدنيون، وانتهت بإصدار بيانات بالتوصل لاتفاق تهدئة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *