سياسة

موسكو تعتزم تسليح الأسد بصواريخ أس 300

هيومن فويس

أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، اليوم الإثنين، أن موسكو ستسلم منظومات الدفاع الجوي “إس-300 ” إلى سوريا خلال أسبوعين، على خلفية سقوط طائرة الاستطلاع الروسية “إيل-20” الأسبوع الماضي.

كما أوضح خلال كلمة متلفزة نقلتها قناة “روسيا اليوم”، أنّ موسكو “ستطلق قبالة سواحل سوريا التشويش الكهرومغناطيسي لمنع اتصالات الأقمار الصناعية والطائرات”.

وفي السياق، جدد “شويغو” تحميل إسرائيل المسؤولية في سقوط الطائرة “إيل ـ 20”.

وقال: “إسرائيل المسؤولة عن إسقاط الطائرة بالخطأ بنيران الدفاعات الجوية السورية مساء الإثنين الماضي؛ ما أودى بحياة 15 عسكريا كانوا على متنها “.

وأضاف: “الجيش الإسرائيلي لم يبلغ الطرف الروسي عبر الخط الساخن نيته شن غارات جوية على سوريا إلا قبل دقيقة واحدة من بدء الهجوم”.

وتشير موسكو أن مقاتلات إسرائيلية تسترت بالطائرة الروسية، ما جعل الأخيرة عرضةً لنيران النظام السوري.

وأمس، أعلن الجيش الإسرائيلي، رفضه الاتهام الروسي، محملا نظام بشار الأسد المسؤولية كاملة عن سقوط الطائرة.

وقال في بيان، إنّ “التفاصيل الكاملة والدقيقة والحقيقية معروفة للمهنيين، الذين يتعاملون مع الأمر في الجيش الروسي، ومنها أن نظام منع الاحتكاك (بين إسرائيل وروسيا) كان شغالا، في الوقت المناسب (كما عمل في السنتين ونصف الأخيرتين)”. الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *