سياسة

رئيس الائتلاف: لا نملك معلومات عن اتفاق إدلب ولكن نحن سنديرها

هيومن فويس

قال رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية عبد الرحمن مصطفى الخميس، إنهم لا يملكون أي معلومات إضافية عن الاتفاق الروسي – التركي حول محافظة إدلب شمالي سوريا، مؤكدا بالوقت نفسه أنهم من سيديرونها بعد تطبيقه.

وأضاف “مصطفى” باتصال هاتفي مع “سمارت” إن: “الاتفاق حول إدلب يتضمن عشرة بنود منشورة على وسائل الإعلام ولم تردنا أي معلومات إضافية حوله، لافتا أن الائتلاف الوطني ليس طرفا فيه”.

وتابع “مصطفى” أن الائتلاف هو من سيدير المحافظة بعد تطبيق الاتفاق، عن طريق “ذراعه التنفيذية” الممثلة بالحكومة السورية المؤقتة.

وأردف “مصطفى” أنهم حتى الآن لم يضعوا خطة لإدارة المحافظة والتعامل مع “هيئة تحرير الشام”، وعند وضعها ستنشر ببيان رسمي صادر عن الائتلاف الوطني.

وفي سياق متصل، نفى “مصطفى” أي تواصل بين الائتلاف الوطني وحكومة النظام السوري لعقد اتفاق يقضي برفع علم النظام السوري على مداخل مدن وبلدات محافظة إدلب.

وكانت مصادر خاصة سربت لـ”سمارت” معلومات عن وجود دراسة في كواليس الائتلاف لعقد الاتفاق مع حكومة النظام السوري مقابل إيصال الماء والكهرباء ومواد تموينية وغذائية للمحافظة.

وأكد رئيس الائتلاف الوطني أن هذه شائعات “منفية نفيا قاطعا” ولا اتصال مع حكومة النظام سوى عبر العملية السياسية عبر مسار محادثات جنيف برعاية الأمم المتحدة.

وبدوره نفى عضو الهيئة السياسية بالائتلاف عقاب يحيى وجود مثل هذه الطروحات بين كتلهم السياسية بشكل “قاطع”، مشيرا أن النقاشات فقط عن الوضع في محافظة إدلب بشكل عام.

وتوصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان الاثنين الماضي، لاتفاق حول إنشاء منطقة منزوعة السلاح في محافظة إدلب بعرض 15 إلى 20 كم يبدأ العمل بها منتصف الشهر القادم. وكالة سمارت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.