ملفات إنسانية

الأسد يصفي رواد الثورة السلمية

هيومن فويس

أكدت عدة مصادر أن دوائر النفوس في محافظات سوريا قامت بنشر أسماء عدد من الشهداء المعتقلين من أبناء الثورة وغالبيتهم من الذين تم اعتقالهم بين ال2011 وال 2014، ولم يعرف مصيرهم على الإطلاق خلال فترة اعتقالهم حتى تم نشر أسمائهم في النفوس.

وأكد ناشطون، وفق ما نقلته شبكة شام الإخبارية، في عدة مدن وقرى وبلدات في عموم محافظات سوريا، أن أحد أقارب المعتقلين يستطيع الذهاب إلى دائرة النفوس والسؤال عنه، ما إذا كان على قيد الحياة أم فارقها، ونوه الناشطون أن جميع من تم اعتقالهم بين فترة 2011-2014 وما زال مصيره مجهول بالنسبة لذويه فهو في الغالب قد استشهد تحت التعذيب.

وأكد ناشطون قيام دائرة النفوس في مدينة يبرود بريف دمشق بتعليق أسماء 30 شخصا من المعتقلين ممن ماتوا تحت التعذيب، مطالبين عوائل الأسماء المذكورة بضرورة مراجعة الدائرة لإستكمال مُعاملة الوفاة.

كما نشر ناشطون أسماء أكثر من 20 اسما لمعتقلين من مدينة داريا بينهم يحيى الشربجي ومعن الشربجي الذان كانا من أبرز ناشطي الثورة السلمية في بدايتها وتم اعتقالهما في 2011، كما تتوالى الأسماء تباعا من المدينة المدمرة والخالية من سكانها لغاية الان.

قيام نظام الأسد المجرم بنشر أسماء المعتقلين الذين ماتوا تحت التعذيب تباعا دون تخوفه من أي رد فعل عالمي، يظهر جليا من خلال عدم التنديد الدولي أو حتى قلق من الامم المتحدة التي عودتنا على ذلك، يضع عدة تساؤلات كبيرة عن مدى حماية هذا العالم اللاإنساني لبشار الأسد ونظامه الفاشي. المصدر: شبكة شام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.