سياسة

سوريا الديمقراطية: سنفتتح مكاتب لـ”مسد” بأربع محافظات بينها دمشق

هيومن فويس

أعلن مجلس سوريا الديمقراطية أنه سيفتتح مكاتب لمؤسساته في أربع محافظات بينها العاصمة دمشق، واعتبر أن ذلك يندرج في إطار “إيجاد حل ديمقراطي للأزمة السورية”.

وقالت إلهام أحمد الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية، المعروف بـ”مسد” لشبكة “رووداو” الكردية، إن “المرحلة المقبلة ستشهد افتتاح مكاتب لمؤسساتهم في دمشق وباقي المدن السورية، وسيمارسون عملهم من خلالها”، مشيرة إلى أن ذلك “يندرج في إطار إيجاد حلّ ديمقراطي للأزمة السورية”.

وأضافت: “التغيير حاليا له جانب إيجابي، فبعض المناطق التي يتم تنظيمها ويتأسس فيها المجلس، يمكننا وضع ثقلنا وتطوير عمل المجالس فيها، أما في المناطق الأخرى، فيمكن أن يصبح المجلس عمليا أكثر، حيث يمكننا تنظيم عمل المجلس في مناطق عديدة من سوريا ابتداء من دمشق، وصولا إلى اللاذقية، فضلا عن حمص وحماة. ومن جهة أخرى، فهناك مفاوضات ومساع دبلوماسية في الداخل والخارج، وكل ذلك يندرج في إطار عمل الهيئة التنفيذية للمجلس”.

وأوضحت أحمد أن المجلس “لم يرسل أي مطالب للحكومة السورية، إلا أنه أرسل دعوات لعدد من أطراف المعارضة السورية الموجودة في تركيا، لحضور المؤتمر”، مشيرة إلى أن أطراف المعارضة السورية التي تلقت دعوة حضور مؤتمر مجلس سوريا الديمقراطية، لم تستجب للدعوة ولم تحضر، لأن تركيا منعتها.

وعن أسباب انعقاد مؤتمر مجلس سوريا الديمقراطية في مدينة الطبقة، قالت: “الطبقة مدينة حررت من قبضة تنظيم الدولة، وهي تمر بمرحلة جديدة من الإعمار وتقع ضمن التراب السوري كما يقال، كما تتبع لدمشق، وانعقاد المؤتمر فيها يحمل أكثر من معنى، كأن تكون الوجهة هي الداخل السوري، وعلى هذا الأساس اخترنا الطبقة، فضلا عن أنه كانت هناك إشاعات تتحدث عن تسليم المدينة للنظام، وأنه تم إنشاء مربع أمني فيها، بعبارة أخرى هناك ادعاءات كثيرة للأعداء حول الطبقة”.

وكانت العديد من التقارير الإعلامية قد تحدثت مؤخرا عن مفاوضات بين الحكومة السورية والأكراد تركز على تسليم قوات سوريا الديمقراطية “قسد” مناطق تسيطر عليها للحكومة السورية وخاصة المناطق الحدودية، وفق ما نقلته شبكة شام الإخبارية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *