سياسة

حلب.. تصفية 9 عناصر من تحرير الشام

هيومن فويس

اغتال مجهولون عدداً من عناصر هيئة تحرير الشام ليلاً، بعد مداهمة مقرهم في منطقة ريف المهندسين بريف حلب وتصفيتهم رمياً بالرصاص، في عملية أمنية جديدة تستهدف كوادر الهيئة من قبل جهات مجهولة، تشير التوقعات لتورط خلايا الدولة في العملية.

وقالت مصادر محلية إن تسعة من عناصر الهيئة اغتيلوا في مقرهم في ريف المهندسين، في وقت فرضت الهيئة طوقاً أمنياً في المنطقة لملاحقة المتورطين بهذه العملية، إذ سبق أن تعرضت مقرات تابعة للهيئة بريف حلب وإدلب لهجمات مماثلة باستخدام أسلحة كاتمة للصوت.

وفي حزيران الماضي، اغتالت عناصر مجهولة القيادي في هيئة تحرير الشام “أبو عمر تفخيخ” على طريق قرية الشيخ علي في ريف حلب الغربي، بعد أربعة أيام من اغتيال مسؤول التفخيخ في الهيئة “أبو أحمد شروخ”.

كما قضى القيادي في هيئة تحرير الشام “أبو خديجة الأردني” بعملية اغتيال من قبل مجهولين قرب قرية ترملا بريف إدلب الجنوبي، كما قضى ثلاثة من عناصر هيئة تحرير الشام وجرح آخرون جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارة تقلهم على طريق دركوش – عين الزرقا بريف إدلب الغربي، إضافة لعدة عمليات منظمة تبنتها خلايا الدولة في إدلب،

وتتصاعد عمليات الاغتيال لعناصر هيئة تحرير الشام التي باتت في مواجهة مباشرة مع خلايا تنظيم الدولة التي باتت تنفذ عملياتها الأمنية بشكل علني وتعلن تبنيها كان آخرها استهداف مقر للهيئة بعرفة مفخخة غربي إدلب قتلت ستة عناصر، وإعدام عدد من كوادرها ذبحاً قبل أيام بعد أسرهم في ريف إدلب، حيث ردت الهيئة بعملية امنية كبيرة في منطقة سرمين تمكنت من قتل واعتقال العديد من عناصر هذه الخلايا، إضافة لاعتقال القيادي في تنظيم الدولة “سعد الحنيطي” في مدينة الدانا، أحد رؤوس التنظيم في إدلب. وفق ما نقلته شبكة شام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.