سياسة

مجموعة مسلحة تتبنى تفجيرات عفرين

هيومن فويس

أعلنت مجموعة تطلق على نفسها “صقور عفرين” تبنيها للتفجيرين اللذين استهدفا مدينة عفرين شمال حلب، الأربعاء.

وقالت المجموعة في بيان مقتضب على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك بأن قامت بتفجير سيارتين مفخختين في مدينة عفرين الأولى عند دوار الزراعة (كاوا الحداد) والثاني بشارع الفيلات، متوعدة بكثير من المفاجآت.

كما وجهت المجموعة نداء لأهالي عفرين بالابتعاد عن المقار الأمنية ومقار فصائل الجيش الحر، متوعدة بمزيد من العمليات على حد وصفها.

واتهمت وكالة الأناضول التركية مجموعة (صقور عفرين) بأنها تتبع لحزب الاتحاد الديمقراطي وذراعه العسكري وحدات حماية الشعب، في حين تنفي المجموعة تبعيتها لأي حزب سياسي وترفض قبول الدعم من أي جهة على حد قولها.

وقتل 11 مدنياً وأصيب أكثر من 20 آخرين بينهم نساء وأطفال في انفجار السيارتين المفخختين اللتين استهدفتا مدينة عفرين اليوم.

ويرجح الناشطون ارتفاع عدد الضحايا نتيجة وجود إصابات حرجة في صفوف الجرحى (بينهم ابن قائد الشرطة العسكرية في عفرين)، لافتين إلى أن الجرحى نقلوا إلى نقاط طبية في المدينة، وبعضهم الآخر إلى مشافٍ في تركيا.

وكانت فصائل الجيش الحر والقوات التركية قد سيطرت على مدينة عفرين مطلع العام الجاري وذلك ضمن عملية “غصن الزيتون” التي استهدفت طرد مقاتلي وحدات حماية الشعب الذراع العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي من المدينة.وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.