ملفات إنسانية

من جديد.. اغتيال أحد رجال المصالحة بدرعا

هيومن فويس

قتل صباح الخميس الطبيب موسى قنبس في عيادته بعد تعرضه لإطلاق نار من قبل مجهولين في مدينة الحارة بريف درعا الشمالي.

ونقل ناشطون من مدينة الحارة أن الطبيب موسى قنبس يعتبر أحد الشخصيات المسؤولة عن التنسيق مع نظام الأسد وروسيا بخصوص توقيع مصالحات في مدينة الحارة، حيث تم اغتياله من قبل مجهولين في حادثة ليست الأولى من نوعها في المحافظة.

إذ تركزت خلال الأيام القليلة الماضية عمليات الاغتيال باتجاه شخصيات ومسؤولين عن تنسيق الاتصال والعمل مع قوات الأسد بخصوص تسهيل دخول بلدات ومدن ريف درعا المحررة في اتفاقيات مصالحة مع نظام الأسد.وفق ما نقلته شبكة شام.

وتعرض منذ أيام شخصان من وجهاء بلدة الغارية الشرقية في ريف درعا الشرقي للاغتيال عن طريق إطلاق الرصاص عليهم من قبل مجهولين، أسفرت عن مقتلهم على الفور، بالإضافة إلى شخص ثالث كان برفقتهم، تبين فيما بعد أنهم مسؤولين عن العمل على المصالحات مع نظام الأسد.

في السياق ذاته أعلن الشيخ فادي العاسمي في ريف درعا الغربي منذ أيام عن رفضه عرضا روسي بالاجتماع مع قياديين في مركز المصالحات الروسي بهدف التوصل لاتفاق بخصوص توقيع مصالحات، مبررا موقفه بالتمسك بمبادئ الثورة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.