ملفات إنسانية

غليان شعبي ضد “قسد” في الرقة

هيومن فويس

تتواصل حالة الاستنفار الأمني لقوات “ٌقسد” في مدينة الرقة وريفها، على خلفية المظاهرات المناهضة لها والتي شهدتها أحياء مدينة الرقة مؤخراً، وسط استقدام تعزيزات عسكرية كبيرة للمدينة ومنطقة المخيمات التي تخاف حراكها.

وأكد فريق “الرقة تذبح بصمت” أن قوات “قسد” استقدمت تعزيزات عسكرية ضخمة إلى بلدة عين عيسى وتمركزت هذه التعزيزات بالقرب من مخيم عين عيسى, بالتزامن مع عقد قادة ميلشيا قسد اجتماع في مقر مايسمى مجلس الأمة الديمقراطي في بلدة عين عيسى.

كما وصلت تعزيزات عسكرية من مدينة الطبقة إلى مركز مدينة الرقة، وتمركزت أليات ومدرعات ثقيلة في داور النعيم وسط مدينة الرقة، مع نشر حواجز لقواها في مناطق وأحياء عدة ضمن المدينة، تتخللها عمليات اعتقال ودهم لمتظاهرين خروجوا ضدها خلال الأيام الماضية.

وتتخوف “ٌقسد” من تصاعد الحراك الشعبي ضدها لاسيما في مدينة الرقة وفي المخيمات التي حولتها لسجون كبيرة تمنع ألاف المدنيين من الخروج منها وسط أوضاع إنسانية مأساوية وتحكم واعتقالات وممارسات تعسفية مستمرة بحقهم.

وتصاعدت مؤخراً حدة الخلاف بين “لواء ثوار الرقة” وقيادة “قسد” في مدينة الرقة حيث أسفرت عن اشتباكات عنيفة بين الطرفين في عدة أحياء ضمن مدينة الرقة، وسط حشود من الطرفين، ودعوات من قبل لواء ثوار الرقة لأهالي المدينة للوقف معه ضد الهجوم الذي تشنه ميلشيا قسد على اللواء، بعد توتر كبير بين الطرفين.

وعلى خلفية استمرار ممارسات “قسد” شهدت مدينة الرقة خلال الأيام الماضية حراكاً شعبياً واسعاً ومظاهرات عديدة خرجت ليلاً في عدة أحياء في المدينة بعد الدعوات التي وجهها “لواء ثوار الرقة” للمدنيين للوقوف في وجه ممارسات “قسد” التي ردت بالهجوم على عناصر اللواء في المدينة، وملاحقة المتظاهرين.وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *