سياسة

الأسد أدخل الميليشيات مقابل ألا يرحل

هيومن فويس

قال الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية السبت، إن رئيس النظام بشار الأسد سمح بدخول الميليشيات الإيرانية إلى سوريا بهدف البقاء في السلطة محمّلا  مسؤولية ما وصلت إليه البلاد.

وأضاف رئيس الائتلاف الوطني عبد الرحمن مصطفى خلال اجتماع عقده مع وفد من وزارة الخارجية الصينية، أن إيران تهدف إلى “الهيمنة” على  سوريا، معتبرا أنها أزمّت الوضع في سوريا بشكل خاص “عبر تغلغلها في المجتمعات وإقامة علاقات مع تنظيمات سياسية أو دينية طائفية ومحاولة دعمها خارج إطار الشرعية الدولية”.

ودعا “مصطفى” الجانب الصيني إلى “لعب دور متوازن وإيجابي للضغط على إيران والنظام للقبول بالحل السياسي الذي نص عليه بيان جنيف والقرار 2254 عبر تشكيل هيئة حاكمة انتقالية كاملة الصلاحيات التنفيذية“.

وطالب “مصطفى” بمحاسبة مرتكبي الجرائم بسوريا وفي مقدمتها استخدام السلاح الكيماوي، والتهجير القسري والقصف بالبراميل المتفجرة والقنابل الفوسفورية والنابالم الحارق المحرم دوليا.

وسبق أن حمّلالائتلاف الوطني  الثلاثاء، إيران مسؤولة عمليات التهجير القسري والتغيير الديموغرافي في سوريا، مضيفا أن قوات النظام تنفذ تلك العملية برعاية روسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *