سياسة

إدلب..اغتيال 9 من الكتائب الإسلامية

هيومن فويس: متابعة

قتل قياديان وسبعة عناصر من كتائب إسلامية في محافظة إدلب شمالي سوريا الخميس، بإطلاق نار من مجهولين.

وقال ناشطون محليون، إن قياديا في “هيئة تحرير الشام” يلقب بـ”أبو الورد كفربطيخ” قتل وأصيب بمرافقه بإطلاق مجهولين النار على سيارتهم قرب مدينة معرة النعمان جنوبي إدلب.

وأضاف الناشطون، أن ثلاثة عناصر من “الحزب الإسلامي التركستاني” قتلوا على الطريق الواصل بين قريتي ارمناز وملس شمال غرب إدلب بإطلاق نار من مجهولين أيضا.

كما قتل ثلاثة عناصر من “كتائب حمزة بن عبد المطلب” بإطلاق عناصر مجهولة النار عليهم قرب بلدة معرة مصرين، وينحدر عناصر الفصيل من مدينة الزبداني بريف دمشق والتي هجّر أهلها نحو إدلب قبل نحو عامين.

كذلك قتل قيادي في “جيش الأحرار” يلقب بـ”أبو سليم بنش” برصاص مجهولين على أطراف مدينة بنش قرب إدلب، بينما قتل عنصر من فصيل عسكري (لم يحدد) وأصيب آخر بإطلاق نار في قرية أبين، وفق الناشطين.وفق ما نقلته وكالة سمارت

وجاءت عمليات الاغتيال بعد يومين من التوصل لاتفاق بين “تحرير الشام” من جهة و”جبهة تحرير سوريا وألوية صقور الشام” لأنهاء الاقتتال بينهم والذي استمر عدة أشهر.

وشهدت محافظة إدلب مؤخرا تفجيرات بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة وحاولات اغتيال، استهدفت بمعظمها قياديين عسكريين ومقاتلين في الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية،أسفرت عن مقتل وجرح العشرات منهم، وسجلت في الغالب ضد مجهولين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *