سياسة

واشنطن: الضربات شلت برنامج الأسد الكيماوي

هيومن فويس

قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) يوم السبت إن الضربات الجوية التي نفذتها قوات أمريكية وبريطانية وفرنسية شلت برنامج الأسلحة الكيماوية السوري وإن كل الصواريخ التي أطلقت أصابت أهدافها فيما أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن ”المهمة أُنجزت“.

وقال مسؤولون في البنتاجون إن 105 صواريخ أطلقت خلال الليل ردا على هجوم يعتقد أنه وقع بغاز سام في سوريا واستهدفت ثلاث منشآت للأسلحة الكيماوية هي مركز للأبحاث في حي برزة في دمشق ومنشأتين قرب حمص.

وقال اللفتنانت جنرال كينيث مكينزي للصحفيين في البنتاجون ”نعتقد أننا هاجمنا قلب برنامج الأسلحة الكيماوية السوري بضرب برزة بالتحديد“.

لكن مكينزي اعترف بأن بعض أجزاء البنية التحتية للأسلحة الكيماوية ما زالت قائمة في سوريا وقال إن البنتاجون لا يمكن أن يضمن عدم قدرة سوريا على استخدام تلك الأسلحة مرة أخرى.

وفي تغريدة نشرها على تويتر في صباح‭ ‬السبت وصف ترامب العملية بأنها ناجحة وقال ”المهمة أُنجزت“.

ويمثل القصف تصعيدا كبيرا في مواجهة الغرب مع روسيا، أكبر حلفاء الأسد، لكن من المستبعد أن يغير مسار حرب متعددة الأطراف أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن نصف مليون شخص في الأعوام السبعة الماضية.

ويطرح هذا بدوره سؤالا عن المدى الذي ستصل له الدول الغربية بعد سلسلة من الضربات نددت بها دمشق وموسكو ووصفتاها بأنها طائشة وعقيمة.

ونشرت سوريا مقطعا مصورا يظهر أنقاض معمل أبحاث تعرض للقصف لكنه يظهر أيضا الرئيس بشار الأسد أثناء وصوله لمكتبه كالمعتاد مع عنوان مرافق للمقطع يقول ”صباح الصمود“.

وبعد مضي عشر ساعات على الضربات الصاروخية استمر تصاعد الدخان من أنقاض المباني المدمرة في مركز البحوث والدراسات العملية في برزة الذي قال موظف سوري إنه كان موقع أبحاث ونشاط تطوير المكونات الطبية.

ولم ترد تقارير حتى الآن عن سقوط قتلى حيث يقول حلفاء لدمشق إن المباني أخليت قبل القصف.

وكانت روسيا قد وعدت بالرد على أي هجوم يعرض قواتها للخطر وقالت يوم السبت إن الدفاعات الجوية السورية اعترضت 71 صاروخا.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف يوم السبت إن الضربات التي قادتها الولايات المتحدة على سوريا ”غير مقبولة ولا قانونية“.

وقال البنتاجون إن سوريا أطلقت 40 صاروخا غير موجه أرض-جو لكن بعد أن كانت الضربات الغربية قد انتهت. وقال مكينزي ”نحن واثقون من أن كل الصواريخ أصابت أهدافها“.

إلا أن الولايات المتحدة أجرت اتصالات ”لتفادي الاشتباك“ مع روسيا قبل الضربات وخلالها وبعدها وإنه ليس هناك ما يشير إلى استخدام الأنظمة الروسية.

وقالت الدول الغربية إن الضربات تهدف إلى منع شن مزيد من الهجمات بأسلحة كيماوية في سوريا بعد هجوم دوما في السابع من أبريل نيسان الذ أسفر عن مقتل ما يصل إلى 75 شخصا. وخلصت تلك الدول إلى أن حكومة الأسد هي المسؤولة عن الهجوم بغاز في دوما القريبة من دمشق.

ووصفت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الضربة بأنها ”محدودة وموجهة“ لا تهدف لإسقاط الأسد أو التدخل على نطاق أوسع في الحرب.

ونشرت باريس ملفا قالت إنه يظهر أن دمشق مسؤولة عن الهجوم بغاز سام في دوما، آخر معاقل المعارضة في منطقة كان يسيطر عليها مقاتلو المعارضة بالقرب من دمشق قبل أن تستردها قوات الحكومة السورية في أكبر هجوم لها منذ بداية العام الحالي.

* ”ضربة واحدة“

قالت واشنطن إن الأهداف عبارة عن مركز قريب من دمشق لأبحاث وتطوير وإنتاج واختبار الأسلحة الكيماوية والبيولوجية وموقع تخزين أسلحة بالقرب من مدينة حمص وموقع آخر قريب من حمص لتخزين معدات الأسلحة الكيماوية ويضم أيضا مركزا للقيادة.

ووصف وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس الضربات بأنها ”ضربة واحدة فقط“ لكن ترامب أثار احتمال تنفيذ المزيد من الضربات إذا استخدمت حكومة الأسد أسلحة كيماوية مجددا.

وقال الرئيس الأمريكي في كلمة بثها التلفزيون ”نحن مستعدون لتكرار هذا الرد ما لم يتوقف النظام السوري عن استخدام مواد كيماوية محظورة“.

وقال البنتاجون إن أحد الأهداف التي شملتها الضربات كانت تضم عناصر تستخدم في أسلحة كيماوية، وإن الضربات شلت إلى حد كبير قدرة إنتاج مثل تلك الأسلحة.

ودعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لاجتماع لمجلس الأمن بالأمم المتحدة لمناقشة ما تصفه موسكو بأنه هجوم غير مبرر على دولة ذات سيادة.

وخلال الجلسة حث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش يوم السبت كل الدول الأعضاء في مجلس الأمن على ”التحلي بضبط النفس في تلك الظروف الخطيرة وتجنب أي أفعال من شأنها تصعيد الأمور في سوريا وتفاقم معاناة الشعب السوري“.

وأضاف جوتيريش أن مزاعم استخدام أسلحة كيماوية في سوريا تتطلب تحقيقا من الأمم المتحدة وإن محققين دوليين مستعدون لزيارة موقع هجوم كيماوي مزعوم في مدينة دوما السورية.

وقالت وكالة الأنباء العربية السورية الرسمية (سانا) ”العدوان انتهاك فاضح للقانون الدولي“. ووصف الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي الهجوم بالجريمة وقال إن قادة الغرب مجرمون.

وسيحاول مفتشون من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية زيارة دوما في وقت لاحق يوم السبت لتفقد الموقع الذي يشتبه أنه شهد هجوما بالغاز في السابع من أبريل نيسان. وانتقدت موسكو رفض الدول الغربية انتظار النتائج التي سيتوصل إليها المحققون.

ونفت روسيا وقوع أي هجوم بغاز في دوما واتهمت بريطانيا بأنها وراء اختلاق الهجوم لتصعيد ما وصفته بالهيستيريا المناهضة لروسيا. ووصلت علاقات موسكو بالغرب إلى مستويات عهد الحرب الباردة بسبب عدد من القضايا.

وعلى الرغم من الردود الغاضبة والحادة على ضربات يوم السبت أوضحت دمشق وحلفاؤها أنهم يعتبرون تلك ضربة لمرة واحدة وليس من المرجح أن تضر بالأسد.

وقال مسؤول كبير في تحالف إقليمي يساند الأسد لرويترز إن الحكومة السورية وحلفاءها ”استوعبوا“ الضربة وإنه تم إخلاء المواقع المستهدفة منذ أيام بناء على تحذير من روسيا.

وقال المسؤول ”إذا كان قد انتهى ولن تحدث جولة ثانية فسيعتبر محدودا“.

وقال ديمتري بيليك عضو البرلمان الروسي الذي كان في دمشق وشهد الضربات لرويترز عبر البريد الإلكتروني ”الهجوم له طبيعة نفسية أكثر منها عملية. لحسن الحظ لم تحدث خسائر في الأرواح أو أضرار كبيرة“.

قال شاهد من رويترز إنه سُمع دوي ستة انفجارات على الأقل في دمشق وشوهد الدخان يتصاعد فوق المدينة.رويترز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.