سياسة

الغوطة..طي ملف تحرير الشام بالكامل

هيومن فويس

أكدت وسائل إعلامية معارضة، أن عناصر “هيئة تحرير الشام” المتواجدين في القطاع الأوسط في الغوطة الشرقية خرجوا ضمن دفعات المهجرين إلى إدلب، ووصلوا خلال اليومين الماضيين مع عائلاتهم.

وذكرت شبكة “بلدي نيوز” الإعلامية، أن 240 عنصراً من “هيئة تحرير الشام” المتواجدين في منطقة القطاع الأوسط في الغوطة الشرقية، خرجوا مع عائلاتهم في الدفعة الأولى والثانية إلى الشمال السوري، ووصلوا إلى ريفي حماة وإدلب من ضمن الدفعات الواصلة من المهجرين.

ولطالما كان ملف عناصر “هيئة تحرير الشام” في الغوطة الشرقية موضع جدل كبير بين الفصائل وروسيا التي اتخذت من وجودهم في الغوطة طيلة الفترة الماضية ذريعة للقصف والتدمير وقتل المدنيين، في وقت رفضت “تحرير الشام” جميع المبادرات التي طرحت من قبل الفصائل لإخراجهم قبل أشهر إلى الشمال السوري.

وكان جيش الإسلام المسيطر على منطقة “دوما”، أعلن في العاشر من آذار الجاري عن اتفاق أبرم مع وفد الأمم المتحدة تم بموجبه إجلاء 13 عنصراً للهيئة من المعتقلين في سجونه على خلفية الاقتتال الذي اندلع بين الجيش وعناصر الهيئة في العام الماضي، حيث وصلوا لريف إدلب في تلك الأثناء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.