ملفات إنسانية

أردوغان يستقبل الطفلة “بانا” ايقونة حلب المحاصرة

استقبل الرئيس التركي رجب طيب إردوغان اليوم الأربعاء، الحادي والعشرين من كانون الأول – ديسمبر، في قصره بمدينة أنقرة طفلة سورية في السابعة من عمرها اجتذبت اهتمام العالم بتغريداتها من داخل شرق مدينة حلب المحاصر، ونشر حساب إردوغان على تويتر صورا للرئيس التركي وهو يحتضن بانا العابد.

بانا العابد، طفلة سورية، عمرها 7 سنوات، حاصرها الأسد شرقي حلب

وخرجت بانا ووالدتها فاطمة بأمان هذا الأسبوع إلى جانب 25 ألف شخص آخرين من شرق حلب التي كان يحاصرها النظام السوري والميليشيات الإيرانية لأشهر.

الطفلة بانا العابد، كانت قد أنشأت منذ عدة أشهر حسابا لها على موقع التواصل الإجتماعي تويتر، حيث ناشدت من خلاله المجتمع الدولي والعالم بأسره، لمساعدتها ومن معها من بطش الأسد، واصبحت تنقل يوميات الحصار والقصف الذي تتعرض له مدينة حلب بشكل يومي وتوثق جرائم روسيا والأسد بالتعاون مع والدتها.

وناشدت والدة بانا وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو مؤخرا عبر رسالة على “تويتر”، إخراجهم من حلب المحاصرة، فجاء رد الوزير في تغريدة أيضا متعهداً بإخراجهم وجميع المحاصرين إلى مناطق آمنة.

وقد تفاعل مئات الآلاف مع صفحة بانا العبد، وسميت بأيقونة مدينة حلب حتى وصل صوتها للرئيس رجى طيب أردوغان، حيث تم استدعائها يوم الإثنين الماضي من خلال رئيس الوزراء التركي، وبعدما وصلت الطفلة بانا العبد منذ يومين مع المهجرين إلى ريف حلب الغربي، تمكنت من الدخول إلى تركيا.

واليوم الأربعاء قام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بإستقبال الطفلة بانا العبد في منزل الرئاسة التركية في العاصمة أنقرة، وضجت الفضائيات ومن ضمنها قناة الجزيرة باللقاء حيث وجهت الطفلة بانا العابد بضع كلمات باللغة الإنكليزية تشكر فيها الرئيس التركي على الدعوة التي وجهها لها ولعائلتها للحضور إلى انقرة.

المصدر: هيومن فويس + وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.