سياسة

صوفان: لا بغي على أحد بعد اليوم

هيومن فويس

أكد “حسن صوفان” القائد العام لجبهة تحرير سوريا، جاهزية الجبهة لوقف شامل لإطلاق النار مع هيئة تحرير الشام في الاقتتال الدائر بينهما، وإفساح المجال أمام جهود المصلحين، كون الأولوية الشرعية للظروف الراهنة شرعاً وعقلاً تتطلب توجيه السلاح للنظام وحلفائه.

وقال صوفان في كلمة مصور اليوم، إن تزامن البغي لهيئة تحرير الشام مع ما تتعرض له الغوطة الشرقية وتعاظم المجازر وتهديد النظام وروسيا باقتحام ريف حماة الغربي، وبعد أن ردت الجبهة “بغي” هيئة تحرير الشام، بات توجيه السلاح لقتال النظام أمراً واجباً شرعاً وعقلاً.

وأضاف صوفان في كلمته بالقول : لابغي على أحد بعد اليوم” بعد أن تمكنت جبهة تحرير سوريا من تحطيم ما أسماه هالة الحاكم المتفرد الذي يبرم مع العدو الصفقات ويدير المقدرات ويسير الأرتال لقمع من يشاء في المناطق المحررة.

وأشار صوفان في كلمته إلى أن جبهة تحرير سوريا تمكنت من كسر حصار ريف حلب الغربي وحققت إنجازات عديدة واستردت الكثير من الحقوق، وبات الوقت مهيئاً لوقف إطلاق النار وتوجيه السلاح ضد النظام.

وكانت أعلنت كلاً من حركة أحرار الشام وحركة نور الدين الزنكي في 18 شباط 2018 رسمياً، اندماجهما في كيان موحد تحت مسمى “جبهة تحرير سوريا”، بعد مشاورات عدة بين قادة الطرفين، انتهت بالاتفاق على الاندماج النهائي.

https://www.youtube.com/watch?v=zcbvqe2ageI

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.