سياسة

يلدريم: غصن الزيتون لحماية تركيا ورفع الظلم عن أشقائنا

هيومن فويس

قال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، إن عملية “غصن الزيتون” ترمي الى رفع الظلم عن الأكراد والعرب والتركمان، شمالي سوريا، فضلا عن حماية أمن تركيا.

جاء ذلك خلال مشاركته في برنامج لقراءة القرآن الكريم، من أجل الشهيد أوغور بالانجي، الذي سقط خلال مشاركته في عملية “غصن الزيتون”، التي تنفذها تركيا لتطهير منطقة عفرين السورية من الإرهابيين.

وقال يلدريم، في كلمته أثناء البرنامج الذي أقيم الليلة الماضية في ولاية إزمير (غرب) ، إن “عملية غصن الزيتون لا ترمي لحماية وحدة أراضي تركيا وأرواح مواطنيها فحسب، بل لإنهاء الظلم الذي يتعرض له أشقاؤنا الأكراد والعرب والتركمان منذ أعوام في المنطقة أيضا”.

ولفت يلدريم إلى أن منظمة “بي كا كا” الارهابية الانفصالية وذراعها السوري “ب ي د”، غير منشغلان بأي مسألة تخص الأكراد.

وذكر أن هؤلاء الإرهابيون، قتلة مأجورون، همهم الوحيد القتل.

ومنذ 20 يناير/ كانون الثاني الماضي، يستهدف الجيش التركي و”السوري الحر”، في إطار “غصن الزيتون”، المواقع العسكرية لتنظيمي “ب ي د/ بي كا كا” و”داعش” الإرهابيين في عفرين، مع اتخاذ التدابير اللازمة لتجنيب المدنيين أية أضرار. الأناضول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.