سياسة

تعرف على خسائر قوات “النمر” في الغوطة

هيومن فويس

قتل العشرات من “ميليشيات النمر” بينهم ضباط برتب عالية، خلال محاولة قوات النظام وميليشياته اقتحام الغوطة الشرقية (الأحد) من عدة محاور، عقب صدور قرار من مجلس الأمن الدولي يفرض هدنة لمدة شهر في سوريا.

ونشرت صفحات موالية للنظام صوراً لما قالت إنه قائد حملة اقتحام ‎الغوطة الشرقية العميد (محمد محمود علي)، وهو قائد فوج المهام الخاصة في الحرس الجمهوري، ويلقب بـ “أسد الغوطة”، الذي قتل خلال المعارك على محور الزريقية في الغوطة الشرقية.

ونشرت صفحات موالية أخرى صوراً لـ قائد مجموعات “درع قمحانة -مجموعات النبهان” العميد (أحمد النبهان) الملقب بـ (شبل النمر)، والذي قتل خلال المعارك في الغوطة الشرقية، بينما ذكرت صفحات أخرى أن (النبهان) قتل في أول معركة يخوضها في ريف دمشق، وأنه قتل أثناء “تنفيذه مهمة عسكرية” في الغوطة الشرقية.

كما قتل أحد قادة مليشيات “النمر” (سهيل الحسن) (أحمد فيصل) على يد ثوار الغوطة الشرقية، من دون معرفة رتبته العسكرية.

إضافة إلى الملازم أول (وئام المحمود) من مرتبات الحرس الجمهوري أثناء المعارك في الغوطة الشرقية أيضاً، حيث أوضحت صفحات النظام أنه من منطقة سهل الغاب.

وكذلك نعت صفحات النظام  (محمد علي سليمان) من مرتبات الفرقة الرابعة التابعة للحرس الجمهوري، وهو من حي الزهراء بحمص.


كما نعت الصفحات الموالية (علي نديم شعبان) موضحة أنه من “رجال الأقتحام” والذي قتل (صباح الأحد) خلال مهمة له إلى الغوطة الشرقية.

بدوره، أعلن جيش الإسلام أن حصيلة خسائر ميليشيات النظام يوم (الأحد) على الجبهات الشرقية، أكثر من 70 قتيلاً للعناصر المقتحمة بينهم قائد الحملة برتبة عميد ركن، وأسر 14 عنصراً من قوات الحرس الجمهوري وغيره، إضافة إلى اغتنام دبابة طراز T72، وتدمير العربة الجسرية MT55 ودبابة طراز T72، بينما ذكرت وكالة (كميت للأنباء) أن قتلى النظام سقطوا على جبهتي حوش الظواهرة وحوش نصري. وفق ما نقله موقع الأورينت نت.

 


وكان (حمزة بيرقدار) الناطق باسم (جيش الإسلام) قال في وقت سابق إن الجبهة الشرقية من الغوطة الشرقية (الزريقية، حزرما، حوش الضواهرة، الريحان) تشهد معارك ضارية في محاولة من ميليشيات الأسد اقتحامها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *