ملفات إنسانية

الغوطة..منطقة خفض تصعيد تتحول لحجيم

هيومن فويس

ارتفعت حصيلة الضحايا في بلدة مسرابا بريف دمشق إلى ستة أشخاص بينهم امرأة، نتيجة استهداف قوات الأسد للبلدة بالمدفعية الثقيلة، وراجمات الصواريخ المدمرة.

أربعة أشخاص قتلوا أيضًا نتيجة استهداف بلدات الأشعري والشيفونية بغارتين جويتين أدتا إلى إصابات بين صفوف المدنين.

وقالت صحيفة “الوطن” الموالية للنظام إن قوات الجيش استهدفت بالصواريخ مواقع للمعارضة “المسلحة” في مسرابا وبيت سوى وعين ترما شرق دمشق.

​وذكر الدفاع المدني في ريف دمشق عبر صفحته في “فيسبوك” أن ثلاثة أطفال ومدني قتلوا وجرح مدنيون بينهم امراة وطفل إثر غارتين جويتين استهدفتا منطقة بين بلدتي الأشعري والشيفونية.

​وأضاف أن غارة جوية استهدفت بلدة أوتايا أدت لمقتل ثلاثة مدنيين بينهم طفل وامرأة، بينما قتل طفل وجرح أربعة آخرين من عائلة واحدة بينهم امرأة وطفلين نتيجة غارتين جويتين على بلدة المحمدية.

​كذلك قتل مدني وجرح آخرون إثر سقوط صواريخ على مدينة سقبا.

وأشار الدفاع المدني أن مدنيين جرحوا بعد سقوط أكثر من 20 صاروخ على الأحياء السكنية في بلدة عين ترما، كما جرح آخرون نتيجة بينهم أطفال بقصف مماثل على مدينتي كفربطنا ودوما. وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *