سياسة

روسيا: عدم احترام سيادة سوريا يزيد نيران الأزمة

هيومن فويس

اعتبرت روسيا، الأربعاء، أن عدم احترام أطراف دولية لسيادة سوريا “يزيد نيران الأزمة اشتعالا ويجعل التسوية أكثر صعوبة”.

وقال فاسيلي نيبينزيا، مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، خلال جلسة مجلس الأمن الدولي، المنعقدة حاليا بشأن سوريا، إن “أي أمر متعلق بسيادة ووحدة الدولة السورية يتعين تحديده دون ضغوط وبدون إملاءات خارجية”.

وتابع نيبينزيا: “نحن قلقون تجاه عدم احترام أطراف دولية (لم يسمها) مبدأ السيادة السورية، وهذه التطورات الأخيرة، التي شهدتها سوريا، تزيد النيران اشتعالا، وتجعل التسوية أكثر صعوبة”.

وشدد على دعم بلاده لمقترح المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا استيفان دي ميستورا، بشأن تشكيل لجنة لصياغة الدستور السوري.

وقال المندوب الروسي: “يجب أن نمكن دي ميستورا، من تشكيل اللجنة والأساس الوحيد لمناقشة الإصلاحات الدستورية يجب أن يستند لما تم الاتفاق عليه (بين النظام والمعارضة) في جنيف، وفي البيان الختامي لمؤتمر سوتشي (الذي عقد يناير/كانون الثاني الماضي) والمبادئ الـ12 التي تمخضت عنه”.

وأشار إلى أنه من أهم المبادئ الواردة في بيان سوتشي “احترام سيادة واستقلال سوريا، وأن يتمكن السوريون أنفسهم من صياغة مستقبل بلادهم”.

في السياق، اعتبر نيبينزيا، الضربات الجوية التي نفذتها الولايات المتحدة الأربعاء الماضي، ضد قوات موالية للنظام السوري، شرقي البلاد، “تزيد المخاطر وتجعل التوصل لحل للأزمة أكثر صعوبة”.

وأعلن التحالف الدولي لمحاربة “داعش”، في 8 فبراير/ شباط الجاري، أن قواته نفذت ضربات جوية ضد قوات موالية للنظام السوري؛ في محافظة دير الزور، شرقي سوريا، لقيامها بالهجوم على مقر قيادة تنظيم “ب ي د/ بي كا كا” ، الذي يستخدم اسم “قوات سوريا الديمقراطية” غطاء له.الأناضول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *