سياسة

الضربات الإسرائيلية توقف حركة مطار التيفور

هيومن فويس

توقفت حركة مطار “التيفور” العسكري السبت، بعد الضربات الإسرائيلية عليه ما تسبب بتدمير برج المراقبة فيه.

وقال الناطق باسم فصيل “قوات الشهيد أحمد العبدو” التابع للجيش السوري الحر عمر صابرين إن مجموعات الرصد لم تسجل أي حركة بالمطار لأن تدمير البرج “يعني تدمير حركة المطار”، مشيرا أن قوات النظام نقلت كافة الطيارات إلى مطار حماة العسكري.

وأعلن الجيش الإسرائيلي في وقت سابق، عن تحطم طائرة حربية إسرائيلية طراز F16، عقب قصفها لمواقع إيرانية في سوريا، ليعلن بعدها قصف 12 هدفا إيرانيا ردا على إسقاط الطائرة، فيما أعربت روسيا عن قلقها من التصعيد العسكري بين إسرائيل والنظام السوري.

وتابع “صابرين” أن الأضرار اقتصرت على الماديات وبإمكان النظام أن يستعيض عنها بتركيب أجهزة جديدة وتحل محل أجهزة المراقبة التي دمرها القصف، لافتا أنه استهدف الفوج 16 أيضا الذي يحيوي منظومات صاروخية بينها “أس 200” التي تقول روسيا أنها التي أسقطت الطائرة الإسرائيلية. وفق ما نقلته وكالة سمارت للانباء.

وأشار “صابرين” أن منطقة القلمون الشرقي الممتدة إداريا بين محافظتي ريف دمشق وحمص تضم ثلاثة مطارات مركزية هي “التيفور” و”السين” والضمير وهي المسؤولة عن قصف الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق والبادية السورية، مؤكدا انه لم يسجلوا سوى إقلاع وهبوط لمرتين في مطار الضمير اليوم.

واعتبر “صابرين” أن الضربات الإسرائيلية “أشبه بتمثيلية” لم تحقق أي نتائج “واضحة وفعّالة” لأن النظام السوري “لديه علم مسبق بالأهداف التي تقوم إسرائيل بضربها”، مستندا بترجيحاته إلى “معلومات وادردة من ضباط بصفوف النظام”.

وسبق أن قال القائد العام لـ “حركة تحرير وطن” التابعة للجيش السوري الحر، في وقت سابق اليوم، إن الوضع في سوريا أصبح “شائكا”، وبات ينذر بتفجير حرب عالمية ثالثة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *