سياسة

رتل تركي يدخل إدلب لإقامة نقطة مراقبة

هيومن فويس

انتقل رتل عسكري تابع للقوات المسلحة التركية الجمعة، إلى جنوب شرقي محافظة إدلب السورية، بهدف إقامة نقطة مراقبة جديدة بـ”مناطق خفض التوتر” التي تم إقرارها في اتفاقية أستانة.

وبحسب معلومات حصلت عليها الأناضول من مصادر عسكرية، فإن الرتل اجتاز الحدود التركية السورية في ساعات مساء اليوم، متوجها جنوبا على الطريق الواصل بين إدلب وعفرين.

وأوضحت المصادر أن القوات التي يضمها الرتل العسكري انتشرت في بلدة تل طوقان بمنطقة أبو الضهور في إدلب.

وأكدت المصادر العسكرية أن هدف انتقال تلك القوات إلى المنطقة، هو تأسيس نقطة المراقبة السادسة، تنفيذا لقرارات مباحثات أستانة. وفق ما نقلته الأناضول.

وتقع نقطة المراقبة السادسة، التي انتشرت فيها القوات اليوم، على بعد 6 كيلومترات عن عناصر قوات النظام السوري والجماعات المدعومة إيرانيًا، وعلى عمق 50 كم من الحدود التركية السورية.

جدير بالذكر أن القوات المسلحة التركية، بدأت في 12 أكتوبر/ تشرين الأول 2017، في تأسيس نقاط مراقبة بمناطق اتفاقية خفض التوتر التي تم التوصل إليها العام الماضي بين تركيا وروسيا وإيران البلدان الضامنة لمباحثات أستانة.

وبموجب الاتفاقية، من المنتظر أن يشكل الجيش التركي 12 نقطة مراقبة تدريجيا تمتد من شمالي إدلب إلى جنوبها.

ومن المنتظر بموجب الاتفاق أن تنتشر قوات روسية، على الحدود الخارجية لمنطقة خفض التوتر في إدلب، على خط الجبهة بين قوات النظام والمعارضة، عقب استكمال الجيش التركي تشكيل نقاط المراقبة.
وتشكل محافظة إدلب مع ريف حماة الشمالي وريف حلب الغربي إحدى مناطق “خفض التوتر” التي تم الاتفاق عليها في محادثات العاصمة الكازخية أستانة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.