سياسة

أبو حطب: ننسيق مع تركيا لدخول “الحر” لإدلب

هيومن فويس

قال رئيس الحكومة السورية المؤقتة، جواد أبو حطب، الثلاثاء، إن هناك تنسيقا مع الجانب التركي من أجل دخول فصائل من الجيش السوري الحر إلى محافظة إدلب، في الأيام القادمة بهدف التصدي لقوات النظام.

وقال “أبو حطب” خلال لقاء صحفي في مدينة الباب شرق حلب، إن هناك “هجمة بربرية” لقوات النظام على ريف إدلب الشرقي والجنوبي، تزامنا مع هجمات على غوطة دمشق الشرقة باستخدام جميع أنواع الصواريخ ضد المدن والأسواق والمشافي والمدنيين.

واعتبر “أبو حطب” أن الهدف من هذه الهجمة هو إجلاء المدنيين وإخلاء هذه المناطق من ساكنيها، مضيفا أن ذلك يعتبر جريمة حرب ويتضمن جرائم ترحيل وإبادة جماعية بحق المدنيين، قائلا إن الجريمة الكبرى هي الصمت الدولي حول كل ذلك. وفق ما نقلته وكالة سمارت.

وقال رئيس الحكومة إنهم ينسقون مع الجانب التركي لدخول فصائل من الجيش السوري الحر إلى محافظة إدلب، بهدف التصدي لقوات النظام، حيث يتم إعداد “غرفة عمليات” إلا أنها تحتاج إلى تهيئة وفق تعبيره، مضيفا أن الكلام الذي يتحدث عن دخول الفصائل إلى منبج وعفرين فقط هو كلام مجتزأ.

ولفت “أبو حطب” إلى وجود “فصيل” في إدلب، يمنع الحكومة والفصائل من دخول المنطقة، في إشارة إلى “هيئة تحرير الشام”، قائلا إن هذا “الفصيل” أغلق مكاتب الحكومة المؤقتة وأغلق جامعة حلب الحرة، التي تمتد كلياتها من درعا إلى الشمالي السوري معتبرا أن “من يغلق الجامعة يعمل لصالح نظام الأسد”.

وحول الأوضاع الإنسانية للنازحين، قال “رئيس الحكومة” إنهم شكلوا “خلية أزمة” برئاسة وزير الصحة، تتواصل مع المجتمع الدولي لتأمين الحد الأدنى من المساعدات، مشيرا إلى إيقاف كثير من المنظمات الإنسانية الدعم عن المنطقة بسبب وجود “هيئة تحرير الشام”.

ويشهد ريف إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي حملة عسكرية لقوات النظام مدعومة بطائرات تابعة لروسيا والنظام، مكنتها من السيطرة على عشرات القرى، وأدت لمقتل وجرح عشرات المدنيينوتدمير مراكز حيوية مدنية، إضافة إلى نزوح أكثر من 80 ألف مدني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *