سياسة

الخارجية الكازخية “متفائلة” بنتائج ملموسة لأستانة8

هيومن فويس

أعرب رئيس قسم الشؤون الآسيوية الإفريقية في وزارة الخارجية الكازخية، حيدر بك توماتوف، عن تفاؤل بلاده بالجولة الثامنة من مؤتمر أستانة، بتحقيق نتائج ملموسة.

جاء ذلك في تصريح أدلى به اليوم الخميس للصحفيين، بعد بدء الجولة الثامنة لأستانة، والتي تستمر ليومين.

وأوضح توماتوف أن “الاجتماع هو الأخير هذا العام، وبدأ باللقاءات الثنائية، حيث يلتقي، وقت تصريحه، وفد روسيا مع وفد النظام، فيما يلتقي الوفد التركي بالوفد الإيراني”.

ولفت إلى أن “الأجندة هي مناقشة وضع منطقة خفض التوتر في محافظة إدلب (شمال)، والتطورات فيها، فضلًا عن موضوع المعتقلين، وتبادل الأسرى، والورقة المتعلقة بمجموعة العمل حولها”.

توماتوف شدد على أن موضوع المعتقلين “موضوع مهم، وتوليه جميع الوفود أهمية كبيرة، وأنهم متفائلون بتحقيق الأطراف نتيجة ملموسة، وذلك لأن الأطراف الضامنة، والمعارضة المسلحة لديها أمال كبيرة، بهذا الخصوص”.

كما أوضح أن “هناك موضوع آخر مهم يتم البحث فيه، وهو مؤتمر الحوار السوري في سوتشي، وهو موضوع مهم سيرسم قدر سوريا بالمستقبل، وآمِل أن تتوافق عليه الأطراف”.

وختم بقوله “غدًا ستتواصل الاجتماعات الثنائية والثلاثية، على أن تعقد بعد الظهر الجلسة الرئيسية، وتعقبها مؤتمرات صحفية، ولفت إلى أن المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، وعقب لقاءات يجريها في موسكو اليوم، سيصل غدًا إلى أستانة من أجل المشاركة في الاجتماعات”.

يأتي ذلك متزامنًا مع لقاء عقده وفد المعارضة في مقر إقامته بالوفد الأممي، في اجتماع تقني تناول موضوع المعتقلين.

وبحسب بيان صدر عن الوفد، فإن الاجتماع “بحث قضية إطلاق سراح المعتقلين لدى نظام الأسد، وأن الهدف من المشاركة هو إطلاق سراح المعتقلين، إضافة إلى تثبيت وقف إطلاق النار، وخاصة في مناطق خفض التصعيد، ورفع الحصار عن كافة المدن والبلدات المحاصرة، وإيصال المساعدات إلى المحتاجين”.

ولفت الوفد في بيانه أن “قضية المعتقلين هي أولوية بالنسبة للوفد العسكري، وأكد أن التركيز سيكون بالمجمل على بحث تلك القضية مع الجانب الروسي على وجه الخصوص”.

واعتبر أن “رفض النظام الإفراج عن المعتقلين، هو مخالف لقرارات مجلس الأمن، وعلى الأخص البنود الإنسانية التي تضمنها القرار 2254، داعياً موسكو إلى ممارسة دورها كطرف مسؤول وضامن للنظام”.

وبدأت في العاصمة الكازخية أستانة، اليوم الخميس، اجتماعات مؤتمر أستانة8، بلقاءات تقنية ثنائية بين الوفود المشاركة بالمؤتمر، على أن تستمر طوال اليوم.

ويشارك في المؤتمر إلى جانب الدول الضامنة ووفدي النظام والمعارضة، وفود من الأمم المتحدة والأردن وأمريكا كمراقبين، فضلًا عن تواجد ممثلين عن الدول الأوروبية وغيرها.

وكما جرت العادة، فإن مستشار وزارة الخارجية التركية “سداد أونال” يترأس وفد بلاده، فيما يترأس الوفد الروسي “ألكساندر لافرنتيف”، مبعوث الرئيس فلاديمير بوتين، الخاص بشؤون التسوية في سوريا، ويرأس الوفد الإيراني، مساعد وزير الخارجية حسين أنصاري.

الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *