سياسة

أطباء بلا حدود: حلب تخلو من الدواء والمعدات

كشف مدير برنامج سورية في منظمة أطباء بلا حدود، كارلوس فرانسيسكو، أن المناطق المحاصرة في حلب باتت خالية من الدواء أو المستشفيات الصالحة لمعالجة الجرحى والمرضى.

وقال فرانسيسكو إن “المناطق المحاصرة في حلب والتي تتعرض للقصف العنيف تخلو من الدواء والمستشفيات والمعدات الطبية اللازمة لتقديم الرعاية الصحية”.

وأضاف إنّ “المنظمة تعاني من صعوبات كبيرة في إدخال الأدوية ومواد الإسعاف الأولية خلال الأسابيع الأخيرة، وذلك نتيجة الحصار الخانق والقصف المركز”.

وأوضح أنّ “30 طبيباً يعملون لدى المنظمة موجودون داخل المناطق المحاصرة بحلب، ويسعون لتقديم الخدمات الطبية بما يتوفر من مواد ومرافق قليلة”.

وأردف قائلاً: “أطباؤنا يحاولون أن يقوموا بعملهم في أي مكان، ومنذ فترة ليست بقليلة لم نتمكن من إرسال المساعدات الطبية لهم، ولا أدري إلى متى سيستطيعون الاستمرار في عملهم بالإمكانات الضئيلة المتوفرة لديهم”.

ونقل ناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي شريطاً مصوراً لرجل يجرّ كرسياً متحركاً تجلس فيه امرأة مسنة قد توفيت، وذلك بعد أن عجز زوجها عن العثور على طبيب أو بعض الأدوية في شوارع مدينة حلب لمداواتها.

وقبل وفاة زوجته بوقت قصير، أبدى أبو محمد قلقاً كبيراً على مصير زوجته المنتظر في حال تعثر الوصول لطبيب أو مستشفى، فالمرض اشتد عليها والمصير المرعب أمام عينيه.

ومنذ نحو 3 أسابيع، تتعرض حلب لقصف مكثف للغاية، أودى بحياة مئات من المدنيين، وجرح آلاف آخرين، ضمن مساع نظام الأسد المدعوم من قبل روسيا، والميليشيات التابعة لإيران والموالية له، للسيطرة على المدينة. المصدر: المكتب الإعلامي للائتلاف الوطني السوري

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.