ملفات إنسانية

تضامنا مع الغوطة..المعارضة تغلق معابر مع النظام بدرعا

هيومن فويس

أعلن مجلس محافظة درعا الحرة عن إغلاق معابر فاصلة بين المناطق المحررة والمناطق الواقعة تحت سيطرة نظام الأسد في الريف الشمالي للمحافظة.

وذكر المجلس عبر بيان أصدره إلى أن هذه الخطوة جاءت لدعم صمود أهالي الغوطة الشرقية ضد الحصار والتجويع والقصف، حيث حصلت اجتماعات ولقاءات قبل ثلاثة أيام في بلدة صيدا بريف درعا الشرقي، وحصلت اجتماعات سابقة في مدن بصرى الشام ونوى وداعل.

وأضاف المجلس أن الحاجزان المذكوران يقومان بـ “فرض رسوم وأختام تعزز التقسيم”، علما أن نظام الأسد يقوم بفرض ضرائب ورسوم على المواد الغذائية والأساسية التي تدخل إلى المناطق المحررة، ولا سيما عبر حاجزي داعل وخربة غزالة.

وكان المجلس قد أصدر بيانا يوم أمس أكد من خلاله أن الفعاليات الثورية في حوران اجتمعت وأكدت التزامها بثوابت الثورة السورية وإسقاط نظام الأسد ومساندة أهالي الغوطة، واعتبرت روسيا دولة احتلال.

وتجدر الإشارة إلى أن الغوطة الشرقية تعرضت خلال الأيام الماضية لحملة قصف جوية همجية من قبل طائرات الأسد وحليفه الروسي، وخلفت مئات الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين، وذلك في ظل اشتباكات عنيفة تجري داخل إدارة المركبات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.