سياسة

قتل شقيقه لإثبات ولائه لـ”داعش”

هيومن فويس

اعترف، عبد الخالق عبد القادر علي، العضو في تنظيم “داعش” ،الخميس، أن سبب قتل شقيقه، هو من أجل إثبات ولائه للتنظيم.

وأمس الأربعاء، قبضت قوات الأمن التركية على المدعو عبد الخالق عبد القادر علي (47 عاما) وهو عراقي الجنسية، بولاية قيصري وسط البلاد، بعد معلومات استخباراتية تفيد بدخوله إلى تركيا بطريقة غير قانونية.

ونشر تسجيل مصور لـ “علي” على مواقع التواصل الاجتماعي، العام الماضي، وهو يقتل شقيقه عبد القادر الشرطي في شمال العراق، بسبب معارضته لأفكار “داعش”.

وبحسب المعلومات التي استوفتها وكالة “الأناضول” التركية من مصادر أمنية، فإن الشرطة ما تزال تحقق مع عضو تنظيم الدولة.

وأكدت المصادر أن علي، اعترف بقتله شقيقه بإطلاق النار على رأسه، وادعى أنه أقدم على هذا الفعل من أجل “إثبات ولائه” للتنظيم.

وأشارت المصادر أن “علي” كان ينفذ أنشطة في منطقة تلعفر التابعة لمحافظة نينوى شمالي العراق.

وأضافت أن تنظيم “داعش” أصدر تعليمات للتخلص من الشرطي عبد القادر، بسبب معارضته لأفكاره.

وشددت على أن التنظيم أمر عبد الخالق عبد القادر علي، شقيق الشرطي، بقتل أخيه لاختبار مدى ولائه للتنظيم.

وأفادت المصادر أن العنصر “علي”، دخل ولاية هطاي جنوبي تركيا عبر الأراضي السورية بطريق غير قانوني، قبل عشرين يوما، ومنها انطلق عبر الحافلات إلى ولاية قيصري التي قبض عليه فيها، ووفدت إليها أيضا زوجته وولداه قبل نحو شهرين.

وأمس الأربعاء، قبض قوات الأمن على “علي”، وتم توقيف ثلاثة أشخاض لديهم ارتباطات معه وهم كل من “يوسف م”، و “صابر ك”، و “محمد ك” بالولاية ذاتها.

وتداولت وسائل التواصل الاجتماعي العام الماضي، فيديو مصور دعائي لداعش، يظهر فيه “علي” هو يطلق النار بمسدس على رأس شقيقه عبد القادر، ويرديه قتيلًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *