ملفات إنسانية

39 مجزرة بسوريا خلال شهر أودت بحياة 435 مدني

هيومن فويس: رولا عيسى

سجّل تقرير حقوقي ما لايقل عن 325 مجزرة ارتكبتها الأطراف الرئيسة الفاعلة في سوريا منذ مطلع عام 2017 واستعرضَ حصيلة مجازر تشرين الأول 2017، التي بلغت ما لا يقل عن 39 مجزرة، وقد اعتمد في توصيف لفظ مجزرة على أنه الحدث الذي يُقتل فيه خمسة أشخاص مسالمين دفعة واحدة، ووفق هذا التعريف ارتكبت قوات النظام السوري في تشرين الأول 11 مجزرة، فيما ارتكبت القوات الروسية 16. تلتها قوات التحالف الدولي بـ 9 مجازر، وارتكب تنظيم داعش 2 مجزرة، فيما ارتكبت جهات أخرى مجزرة واحدة.

وبحسب التقرير  الصادر عن الشبكة لحقوق الإنسان، فإن قوات النظام السوري ارتكبت 6 مجازر في دير الزور، و2 في كل من ريف دمشق وإدلب، و1 في حماة. فيما ارتكبت القوات الروسية 16 مجزرة في دير الزور. وارتكبت قوات التحالف الدولي 9 مجازر في الرقة. أما تنظيم داعش فقد ارتكب مجزرة واحدة في كل من دير الزور والحسكة. وارتكبت جهات أخرى مجزرة واحدة في دمشق.

حيث تسبَّبت تلك المجازر بحسب فريق توثيق الضحايا في الشبكة السورية لحقوق الإنسان في مقتل 435 شخصاً، بينهم 145 طفلاً، و85 سيدة (أنثى بالغة)، أي أنَّ 53 % من الضحايا هم نساء وأطفال، وهي نسبة مرتفعة جداً، وهذا مؤشر على أن الاستهداف في معظم تلك المجازر كان بحق السكان المدنيين.

كما فصَّل التقرير في حصيلة ضحايا المجازر في تشرين الأول، حيث بلغ عدد ضحايا المجازر التي ارتكبتها قوات النظام السوري 93 شخصاً، بينهم 28 طفلاً، و20 سيدة. أما حصيلة ضحايا المجازر التي ارتكبتها القوات الروسية فقد بلغت 186 مدنياً، بينهم 65 طفلاً، و35 سيدة. بينما كانت حصيلة ضحايا المجازر التي ارتكبتها قوات التحالف الدولي 104 مدنياً، بينهم 37 طفلاً، و25 سيدة. وبلغت حصيلة ضحايا المجازر على يد تنظيم داعش 35 مدنياً، بينهم 15 طفلاً، و5 سيدة. فيما بلغت حصيلة المجزرة على يد جهات أخرى 17 شخصاً.

وأكَّد التقرير على أن حالات القصف كانت متعمدة أو عشوائية، وموجهة ضد أفراد مدنيين عزل، وبالتالي فإن قوات الحلف السوري الروسي انتهكت أحكام القانون الدولي لحقوق الإنسان الذي يحمي الحق في الحياة. إضافة إلى أنها ارتكبت في ظل نزاع مسلح غير دولي، فهي ترقى إلى جريمة حرب وقد توفرت فيها الأركان كافة. كما ارتكبت كل من قوات التحالف الدولي وتنظيم داعش وجهات أخرى مجازر وفقاً لما ورد في التقرير وهي ترقى إلى جرائم حرب أيضاً، رغم أنها لم تصل إلى مستوى الجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبها النظام السوري والقوات الموالية له، بشكل منهجي وواسع النطاق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *