ملفات إنسانية

داعش يمنع خروج أهالي وطلاب مخيم اليرموك

هيومن فويس: فاروق علي

اعاد تنظيم “داعش” اليوم الاثنين 6- تشرين الثاني/ نوفمبر إغلاق حاجز العروبة- شارع النخيل الواصل بين اليرموك وبلدة يلدا، ومنع الأهالي والطلاب من الخروج من داخل اليرموك إلى البلدات المجاورة للمخيّم، دون أن يوضح الأسباب الكامنة وراء تلك الخطوة.

وكان تنظيم داعش قد سمح يوم أمس الأحد بعبور أهالي مخيم اليرموك عبر حاجز يلدا/مخيم اليرموك وذلك لمدة ساعتين، حيث شهد المعبر حركة دخول وخروج مكثفة من قبل الأهالي.

من جانبه تحدث الناشط عبد الله الخطيب مدير مركز وتد في تسجيل مصور تداولته عدد من صفحات موقع التواصل الاجتماعي (الفيس بوك) عن المعاناة التي تكبدها أبناء مخيم اليرموك نتيجة استمرار إغلاق المنفذ الوحيد الذي يمد الأهالي بالمواد الغذائية الضرورية لاستمرار الحياة فيه، مشيراً إلى أن ممارسات داعش داخل مخيم اليرموك هي جزء من سياسة عامة ينتهجها التنظيم لإفراغ مخيم اليرموك من سكانه، ودفعهم للخروج منه بهدف الاستيلاء على المخيم بشكل كامل.

فيما يعاني من تبقى من سكان مخيم اليرموك داخله أوضاعًا إنسانية غاية في القسوة نتيجة الحصار المفروض على المخيم، وإغلاق كافة المنافذ والطرق الواصلة إلى العاصمة السورية دمشق، فقد عمد النظام السوري إلى فرض حصار كامل على اليرموك منذ منتصف عام 2013، كما قام في الآونة الأخيرة بإغلاق طريق القدم الذي كان يمد المخيم بجزء من المواد الغذائية والأدوية، وأخيراً تم إغلاق حاجز يلدا بوجه سكان المخيم، بسبب تدهور الأوضاع الأمنية بين داعش وفصائل المعارضة السورية في بلدا. رابط المصدر هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.