سياسة

جاويش أوغلو: نبذل ما بوسعنا لتحسين الأوضاع بالعراق وسوريا

هيومن فويس

شدد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، على أن بلاده تؤدي دورها على مختلف الأصعدة من أجل تحسين الأوضاع في سوريا وإعادة الاستقرار إلى العراق.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها خلال مأدبة طعام أقيمت على شرف زيارته لولاية شانلي أورفا، جمعته بأعيان الولاية، وبوجهاء من سوريا والعراق. وفق ما نقلته وكالة الأناضول.

وقال جاويش أوغلو “نبذل ما بوسعنا من أجل تحسين الأوضاع في سوريا، ونقدم كافة الدعم للعراق من أجل إعادة الاستقرار إليه”.

وتطرق جاويش أوغلو إلى النتائج التي تحققت من عملية “درع الفرات”، والتي نفذت على يد الجيش السوري الحر بدعم من الجيش التركي، قائلا “بفضل العملية طُرد تنظيم داعش من عدة مدن بينها جرابلس والباب، وعاد حوالي 100 ألف سوري إلى المنطقة”.

وفي 29 مارس / آذار الماضي، أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم انتهاء العملية التي بدأت في آب / أغسطس 2016.

وخلال العملية تمكن “الحر” من طرد مسلحي “داعش” من نحو ألفي كيلومتر مربع اعتبارا من مدينة جرابلس الحدودية على نهر الفرات، مرورا بمناطق وبلدات مثل الراعي ودابق واعزاز ومارع، وانتهاء بمدينة الباب التي كانت معقلا للتنظيم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *