سياسة

تاسع “فيتو” روسي لحماية الأسد

هيومن فويس

استخدمت موسكو حق النقض (الفيتو) للمرة التاسعة على مشروع قرار عرض، أمس الثلاثاء، على مجلس الأمن الدولي، بهدف تجديد تفويض بعثة الأمم المتحدة للتحقيق في استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا المعروفة باسم «جيم».

وكانت روسيا، قد اقترحت قبل التصويت، تأجيل المناقشة إلى ما بعد يوم الخميس، حيث سيقدم فريق التحقيق تقريره حول استخدام السلاح الكيميائي في خان شيخون في 4 نيسان/أبريل الماضي، إلا أن الاقتراح قوبل بالرفض وعرض مشروع القرار للتصويت، حيث تنتهي الولاية الحالية لآلية التحقيق المشتركة بين ممثلي الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية للعمل في سوريا في 17 تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل. وفق ما نقلته صحيفة القدس العربي.

وقد أعدت واشنطن مشروع قرار تمديد الولاية التي حظيت بتأييد 11 صوتا أمس الثلاثاء. وقد صوت عضوان في مجلس الأمن (روسيا وبوليفيا) ضد الوثيقة، بينما صوتت الصين وكازاخستان امتناعا.

وفي وقت لاحق من هذا الأسبوع، من المقرر أن تقدم آلية التحقيق المشتركة (جيم) التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية تقريرا عن الهجوم المزعوم بالأسلحة الكيميائية على بلدة خان شيخون. واقترحت روسيا الاستماع إلى النتائج التي توصلت إليها البعثة قبل التصويت على مشروع القرار الجديد، إلا أن الاقتراح رفض.

من جهة أخرى، نفى التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، أمس الثلاثاء، توجيه ضربة لمدينة دير الزور في شرق سوريا، بعدما قالت دمشق إن طائرات التحالف قتلت أكثر من 12 شخصا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.