سياسة

سجال علني بين حميميم ونظام الأسد

هيومن فويس: رولا عيسى

أظهرت تصريحات روسية جديدة عبر القيادة العسكرية الروسية في سوريا “حميميم” سجالاً بين موسكو ونظام الأسد، لتخرج المهاترات الإعلامية على العلن في حادثة تعد هي الأبرز مؤخراً بين الحليفين.

وردت قيادة حميميم الروسية على تصريحات وزير الإعلام في حكومة الأسد “محمد رامز ترجمان”، وفي خضم تعقيبها ذكرت القاعدة الروسية، أن دمشق اعتبرت أن مناطق خفض التوتر هي بداية لحكم ذاتي.

وقد جاء على لسان وزير الإعلام السوري ” أن البعض قد يظن أن المصالحات ومناطق تخفيف التوتر هي عبارة عن مبرر أو فاتحة أو عنوان لما يحاول البعض تسميته فدرالية أو كونفدرالية أو لا مركزي أو حكم ذاتي إلى آخر هذه التسميات، وبصراحة هذا الكلام الدولة السورية غير معنية فيه ”

وهو ما ينافي وجهة نظر موسكو التي تعتبر الراعي الأبرز لاتفاقات خفض التوتر والتي نطمح من خلالها لأن تكون بداية الحل السياسي في سوريا ونقلة نوعية باتجاه إنهاء الصراع الدائر في البلاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *