ملفات إنسانية

هجمة روسية هستيرية تؤدي لتعطيل التعليم

هيومن فويس

علقت وزارة التربية والتعليم التابعة للمعارضة السورية الدوام المدرسي في مدارس ريف حلب الشمالي والغربي بسبب الغارات الحربية الروسية.

وأصدرت مدير التربية في محافظة حلب الحرة التابعة للمعارضة السورية، بياناً وزع الاربعاء، علقت بموجبه الدوام في مدارس ريف حلب جرّاء القصف من قبل الطائرات الروسية والسورية.

وقال البيان: “نظرا للهجمة الوحشية من طيران النظام المجرم والمحتل الروسي على التجمعات المدنية والاستهداف المباشر للمدارس والمعاهد، وحرصاً على سلامة الطلاب والمعلمين؛ يعلق الدوام في مديرية التربية ومجمعاتها التربوية والخاصة في الريف الغربي لمحافظة حلب حتى نهاية الأسبوع الحالي”.

وجاء اعلان تعليق المدارس على خلفية استهدف ثلاث مدرس في بلدات القناطر وباتبو والاتارب في ريف حلب الغربي والجنوبي دون وقوع قتلى وجرحى بسبب قصف تلك المدارس خارج أوقات الدوام حيث قصفت مدرسة القناطر مساء الثلاثاء في حين قصفت فجر اليوم مدرستي (النواعير) في بلدة باتبو ومدرسة البنين في الاتارب.

وقال مصدر في المعارضة السورية لوكالة الأنباء الألمانية إن القصف الروسي ألحق دمارا كبيرا في المدارس الثلاث.

وشن الطيران الروسي غارات مكثفة على مدن وبلدات إدلب لليوم الثامن على التوالي ما أدى إلى مقتل أربعة مدنيين وإصابة العشرات في قرية الصنمة غرب معرة مصرين.

وقال مصدر في الدفاع المدني لـ (د ب أ) إن “الطائرات الحربية الروسية شنت اليوم غارات تركزت على ريف إدلب الغربي وخاصةً مدينة جسر الشغور والبلدات والقرى التابعة لها، إذ أخرجت الغارات مركز البشييرية الصحي عن الخدمة وأصيب خمسة عناصر من المركز بجروح ، كما طال القصف بلدة التمانعة في ريف إدلب الجنوبي ومطار أبو الضهور ومعرة مصرين.

وبدأت الطائرات الروسية حملة من القصف المكثف على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في محافظات حماة وادلب وريف حلب منذ حوالي عشرة أيام مخلفة عشرات القتلى والجرحى ودمار كبير في المباني والممتلكات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *