سياسة

مقتل جندي فرنسي على الحدود السورية العراقية

هيومن فويس

أعلنت الرئاسة الفرنسية، يوم أمس السبت، مقتل جندي فرنسي بالقرب من الحدود بين سوريا والعراق.
وقال مكتب الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، أن الرئيس علمَ ببالغ الحزن بمقتل الجندي الفرنسي بالقتال حسب وصف البيان في “بلاد الشام” صباح اليوم.

وأشارت الرئاسة إلى أن الجندي من الكتيبة الثالثة عشر للقوات الخاصة الفرنسية، وأن الجندي قتل خلال تأديته مهمة الدفاع عن بلده، في منطقة حدودية بين سوريا والعراق، دون تحديد المنطقة بالضبط.

فيما لم يكشف بيان الرئاسة، مزيداً من التفاصيل حول مقتل الجندي وفي أي مكان، وتعتبر فرنسا عضو من أعضاء التحالف الدولي، والتي تشارك في غاراتها الجوية على تنظيم “الدولة” في سوريا والعرق منذ مطلع الـ2014.

وأضاف بيان قصر الإليزيه: “أن رئيس الجمهورية يعرب عن ثقته واعتزازه بالجنود الفرنسيين، الذين يقاتلون بشجاعة ويقدمون التضحيات ضد جماعات إرهابية في بلاد الشام ومنطقة الساحل”.

يذكر أن وزيرة الدفاع الفرنسية، سيلفي غولار، أكدت، أواخر مايو/أيار الماضي، أن بلادها نشرت في شمال سوريا وحدات من قواتها الخاصة، موضحة أنها تنفذه هناك عمليات عسكرية في نقاط معينة، إلا أن تقارير إعلامية مختلفة قالت قبل ذلك إن عسكريين من فرنسا يعملون في المنطقة منذ يونيو/تموز من العام 2016.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *