ملفات إنسانية

جسم جديد لإدارة الحياة المدنية بغوطة دمشق

هيومن فويس:متابعة

شكلت مؤسسات مدنية و”فيلق الرحمن” التابع للجيش السوري الحر، “القيادة الثورية في دمشق وريفها”، لإدارة الأمور المدنية والخدمية في قسم من الغوطة الشرقية بريف دمشق، جنوبي سوريا.

وقال “القادري”، بتصريح لـ وكالة “سمارت”، إن “القيادة الثورية هي مشروع داخلي، نشأ من شراكة بين الفعاليات المدنية والجيش الحر ممثلا بفيلق الرحمن”، ومهمتها الإشراف وتنسيق العمل بين المؤسسات المدنية في “القطاع الأوسط” من الغوطة.

وانتخب كل من “فيلق الرحمن” والأمانة العامة في الغوطة الشرقية” 11 عضوا بينهم امرأة وممثل عسكري واحد فقط، لتكون “القيادة الثورية” برئاسة، ياسر القادري، وذلك في اجتماع عقد، أمس الخميس، في الغوطة الشرقية.

من جانبه، رحب رئيس المكتب السياسي لـ”جيش الإسلام”، محمد علوش، بإنشاء “مجلس القيادة الثورية”، وذلك عبر تغريدات نشرها على حسابه الرسمي في “تويتر”.

وسبق ان أطلقت “الهيئة العامة في الغوطة الشرقية”، مبادرة لتشكيل “جيش الإنقاذ الوطني”، لتوحيد الفصائل العسكرية، وتشكيل قيادة جديدة تؤول إليها كافة الأسلحة، والمقرات، والإمكانيات المادية والبشرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *