سياسة

الحر: روسيا تحاول تحييدنا وانهاء الثورة

هيومن فويس: متابعة

قالت “قوات شباب السنة” التابع لجيش السوري الحر، الجمعة، إن روسيا تحاول تحيد فصائل “الحر الثقيلة”، بهدف “إنهاء الثورة السورية”.

وأضاف مدير المكتب الإعلامي لـ”شباب السنة” محمود حسين لـ وكالة “سمارت”، أنهم لايثقون بقوات النظام السوري وحلفاءها، لافتا أنهم مستعدون لصد أي محاولة تقدم في المنطقة، والتي تعتبر خرقا لاتفاق “تخفيف التصعيد” الموقع في محافظة درعا.

ولفت “حسين” أنهم تلقوا تنديدات من قبل الأهالي حول التصريحات الروسية، إضافة لإصدار عدد كبير من الهيئات المدنية، بيانات تندد بالتصريحات، وتعبر عن تضامنها مع “قوات شباب السنة”.

وأعتبرت “هيئة الإصلاح” في حوران، في بيان أطلعت “سمارت” عليه، أن التصريحات الروسية حول امتلاك “شباب السنة أسلحة كيماوية غير صحيحة، لافتة أن “هذه التصريحات تؤكد على معادات روسيا للشعب السوري، وأنحيازا كامل لصالح النظام”.

في حين خرج العشرات من أهالي وأعضاء الهيئات المدنية في مدينة بصرى الشام شرقي درعا، في وقت سابق من اليوم، بمظاهرة تنديدا بالاتهامات الروسية لـ”قوات شباب السنة” بامتلاك أسلحة كيماوية، وتجديدا لمطالب “الثورة السورية”.

ونفى قائد “قوات شباب السنة” أحمد العودة الخميس، في تسجيل مصور على “يوتيوب” اطلعت “سمارت” عليه، هذه الاتهامات، وأكد عن استعدادهم لاستقبال لجنة أممية أو دولية للتنفيش عن الأسلحة الكيماوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *