سياسة

انشقاق 100 من نخبة “الجربا”..الوجهة الجديدة لهم “قسد”

هيومن فويس: متابعة

أكدت “قوات النخبة” التابعة لـ”تيار الغد السوري” الذي يرأسه أحمد الجربا، السبت، أن عدد العناصر الذين انفصلوا عنها وانتسبوا لـ”قوات سوريا الديمقراطية” يبلغ نحو مئة عسكري.

واعتبر الناطق الرسمي باسم “قوات النخبة”، محمد خالد الشاكر، في مداخلة على إذاعة “هوا سمارت”، إن “الانفصال ليس سوى قرار داخلي”، مضيفا أن المفصولين لديهم الحق في الإنتساب لأي جهة سورية.

وكانت كتائب من أبناء ديرالزور، أعلنت الجمعة، انفصالها عن “قوات النخبة”وانضمامهم لـ”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، فيما قال مصدر خاص أن المنتسبين كانت فصلتهم الأولى لقيامهم بتجاوزات.

وأشار “الشاكر” أن انتساب المفصولين لـ”قسد” لن يؤثر على علاقتهم مع الأخيرة، وأدى خلاف بين “النخبة” و “قسد” إلى انسحاب الأولى من مواقعها شرقي مدينة الرقة، بعدما كانت حليفا رئيسيا في معركة الرقة ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”.

ولفت “الشاكر” أن وقف مشاركتهم العسكرية في الرقة، هي “تكتيكات” اتخذها التحالف الدولي وليس لأي طرف آخر.

وأكد المتحدث باسم التحالف الدولي، رايان ديلون، أن “قوات النخبة” توقفت مشاركتها في معارك الرقة، لكن سيكون لها دورا في المستقبل في تحقيق الأمن والاستقرار هناك.

وأضاف “ديلون”، أن “قوات النخبة” لم تتلق تدريبات من الولايات المتحدة، في حين جرى تسجيل بعض عناصرها في برنامج تدريب التحالف الدولي، بعد التدقيق على قيادتها التي وجدوا أنها “صالحة لضمها إلى التحالف”.

​ويرفع مقاتلو “قوات النخبة” علم الثورة السورية خلال مشاركتهم بالمعارك، كما يعتبرون من الفصائل العربية القليلة التي شاركت في معارك الرقة، بعد تحييد “لواء ثوار الرقة” عنها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *