سياسة

مجالس محلية: جيش الإسلام خرج عن مبادئ الثورة

هيومن فويس: رولا عيسى

طالبت مجالس محلية في مدن وبلدات تحت سيطرة “فيلق الرحمن”، شرق دمشق، الجمعة، 18 آب- أغسطس 2017 المجتمع الدولي بعدم الإعتراف بـ”جيش الإسلام” كـ”مؤسسة ثورية”.

وقالت المجالس في بيان مشترك نشر على صفحاتهم في “فيسبوك”، إن “جيش الإسلام خرج عن مبادئ الثورة المتمثلة بحماية الشعب وحفظ حقوقه وأمنه وحريته، بعد أن شن حملة، لا تصب إلا بمصلحة النظام، عبر اقتحام مناطق الأشعري ومزارع عدة”.

ولفتت المجالس إلى أن إصدار هذا البيان أيضا بعد التعدي الجديد لجيش الإسلام، حيث اقتحم بالقوة العسكرية مناطق “الأشعري ومزارع حمورية وسقبا والأفتريس وجسرين وبيت سوى والمحمدية”.

وأشارت إلى أن هذه الحملة لا تصعب إلا في مصلحة نظام الأسد المقتحم على الجبهات الشرقية لدمشق، ما أدى إلى سقوط العديد من القتلى والجرحى المدنيين والتعدي على الفلاحين وتخريب المحصول الزراعي الذي يعد المصدر الوحيد لرزق أهالي تلك المناطق.

 

​وطالبت “جيش الإسلام” بالانسحاب من المواقع التي تقدم إليها، وسحب الحواجز العسكرية لعودة الأهالي والفلاحين لحياتهم الطبيعية، مشيرة أن “حملة جيش الإسلام تسببت بقتل وجرح عدة مدنيين، والإعتداء على فلاحين وتخريب محاصيلهم الزراعية، وحدوث عمليات سرقة ونهب”، وفق البيان.

وثمنت المجالس المحلية في الغوطة الشرقية جهد كل من يقف مع مبادى الثورة ويحافظ على أمن البلاد واستقرارها، وأعلنت رفضها “كل المساومات الرخيصة التي تقوم بها قيادة جيش الإسلام على حساب دماء وحقوق أهالي الغوطة”.

وأكدت المجالس عبر بيانها على أنها ستقف في وجه كل من تسول لهم نفسهم ومصالحهم الإضرار بالغوطة وأهلها وعلى ضرورة التحاكم للجان مختصة وقضاء عادل في حل كل الخلافات وعدم الاحتكام للقوة العسكرية التي ترهب الأهالي وتريق الدماء وتزهق الأرواح وتهدد امن البلاء والعباد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *