سياسة

إسرائيل: هاجمنا 100 قافلة سلاح لحزب الله

هيومن فويس: القدس العربي

قال قائد سلاح الجو الإسرائيلي المنتهية ولايته، الجنرال امير ايشل إن اسرائيل “هاجمت خلال السنوات الخمس الأخيرة، قرابة 100 قافلة سلاح كانت معدة لحزب الله وتنظيمات اخرى على حلبات أخرى”.

واضاف “منذ 2012، وانا اتحدث عن عشرات كثيرة جدا من العمليات، فالعدد يقترب من ثلاثة ارقام. ويمكن للعملية ان تكون شيئا منفردا، صغيرا وموضعيا، ويمكن ان تكون اسبوعا مكثفا تشارك فيه الكثير جدا من الآليات. يسرني ان هذا يحدث تحت الرادار. يمكن النظر الى المعدات التي تم تدميرها كإنجاز مباشر. لكن حدث امر آخر اعتبره بالغ الاهمية. لقد تعلمنا كيف لا ندهور اسرائيل الى الحروب”.

واشار ايشل في مقابلة مع صحيفة (هآرتس) الإسرائيلية الى انه “يمكن بسهولة دهورة اسرائيل الى الحرب، من دون قصد، فيما لو تم ارتكاب أخطاء اثناء العملية العسكرية التي تهدف الى احباط تهريب الأسلحة لحزب الله”.

وقال “في الشرق الأوسط يسهل جدا تصعيد الامور لتصل الى الحرب. هذا ذكاء صغير جدا ان تكون فيلا في متجر للخزف. عندما توجد مصالح لإسرائيل، فإنها تعمل رغم المخاطر. اعتقد انه في نظر اعداءنا، كما افهم الأمر، هذه لغة مفهومة هنا ومفهومة ايضا، ابعد من الشرق الأوسط”.

وأضاف “ان سلاح الجو طور بشكل كبير قدراته الهجومية في السنوات الأخيرة”. وحسب أقواله، فإن “القدرة على مهاجمة أهداف بمساعدة الاستخبارات الدقيقة، ازدادت أربعة أو خمسة اضعاف خلال عدة سنوات”. بالإضافة الى ذلك “تم في سلاح الجو بناء قدرات لتوجيه ضربة مسبقة لحزب الله”.

وتابع ايشل “بعد 50 سنة من حرب الأيام الستة، اعدنا لإسرائيل القدرة على توجيه الضربة المسبقة على الحلبة الشمالية. انا لا اقول انه يجب على اسرائيل توجيه ضربة مسبقة، هذه معضلة استراتيجية وكل شيء يجب فحصه في سياقه. لكننا نملك اليوم قدرات كهذه، حتى امام الأعداء الجدد، تنظيمات الارهاب ذات منظومة السيطرة المشتتة نسبيا. يمكن تحقيق انجاز، اعتبره استثنائي. هذا لن ينهي الحرب خلال ثلاث ساعات، لكنه سيدفعنا نحو الانتصار، واختصار الحرب بشكل دراماتيكي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *