ملفات إنسانية

وصفها بـ”المروعة”..الائتلاف: جريمة سرمين “سابقة خطرة”

هيومن فويس: شهد الرفاعي

أدان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية ما أسماها “الجريمة المروعة والسابقة الخطرة” التي طالت مركز الدفاع المدني في سرمين بريف إدلب الشرقي، ونتج عنها سقوط سبعة شهداء من طواقمه.

وكان قد اغتال مجهولين، السبت، 12 آب- أغسطس 2017، سبعة عناصر من الدفاع المدني في الشمال السوري، بعد اقتحام المركز الخدمي المناوب، وتصفيتهم.

وقال ناشطون محليون: بإن ضحايا الدفاع المدني بلغ سبعة عناصر، غالبيتهم تمت عملية تصفيتهم في الرأس، فيما لم تتبنى أي جهة عملية الاغتيال، وأن عملية الاغتيال حصلت في مدينة “سرمين” في ريف إدلب.

الدفاع المدني بإدلب قال بدوره: إن “مجهولين اقتحموا مركز سرمين أثناء فترة المناوبة وأطلقوا النار على سبعة من طواقمها أدت لمقتلهم”.

وأكد الائتلاف الوطني في بيان له السبت أنه “يتابع الموقف بشكل مباشر، وسيعمل كل ما هو ممكن من أجل كشف تفاصيل الجريمة والأيادي الحاقدة التي تقف وراءها”.

وأضاف الائتلاف الوطني إن المجرمين “سيقفون عاجلاً أم آجلاً في قفص الإتهام لنيل ما يستحقونه من عقاب، تماماً ككل من أجرم بحق المدنيين في سورية وكل من تلطخت أيديهم بدماء الأبرياء”.

ويعمل متطوعو الدفاع المدني في المناطق المحررة التي تتعرض للقصف من قبل نظام الأسد وحلفائه، وتم إنشاؤها بغرض إنقاذ المدنيين بغض النظر عن توجهاتهم أو أعراقهم وطوائفهم.

ودأب بشار الأسد على معاداة عناصر الدفاع المدني واتهامهم بـ “الإرهابيين”، لاسيما بعد حصولهم على تقدير كبير من المنظمات الدولية والحقوقية، إضافة إلى نيل عدد من الجوائز العالمية، وترشحهم لجائزة نوبل للسلام عام 2016.

اسماء الشهداء الذين قضوا في عملية الاغتيال بمركز الدفاع المدني في سرمين
١- زياد حسن قدحنون
٢- باسل مصطفى قصاص
٣- محمد شبيب ابوزيد
٤- عبدالرزاق حسن حاج خليل 
٥- محمد ديب الهر أبوكفاح
٦- محمد كرومة حمص
٧- عبيدة حمص

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *