سياسة

اعتقال مقربين من خامنئي بتهمة التجسس لصالح الموساد

هيومن فويس: القدس العربي

ألقت السلطات الأمنية الإيرانية القبض على مقربين من مكتب المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، بتهمة التجسس لصالح جهاز المخابرات الإسرائيلي «الموساد».

وأفادت وكالة «دويتشه فيله» الألمانية للأنباء نقلاً عن حساب أحد مندوبي طهران في مجلس النواب الإيراني، محمود صادقي، على شبكة «تويتر» للتواصل الاجتماعي، أن السلطات الأمينة الإيرانية ألقت القبض على اثنين من ضباط «مقر عمار الاستراتيجي للحروب الناعمة»، التابع لمكتب المرشد الأعلى بتهمة التجسس لصالح الموساد الإسرائيلي، وأنهما مدير موقع «عماريون» التابع لمقر عمار، محمد حسين رستمي، وأحد محرري جريدة «كيهان» التابعة لمكتب خامنئي، رضا كلبور، مضيفةً أن مسؤولي موقع «عماريون» على علاقة وطيدة بجهاز الاستخبارات التابع للحرس الثوري.

وسبق قبل ما يقارب شهر أن اعتقل جهاز استخبارات الحرس الثوري ثلاثة من مدّاحي وذاكري أهل البيت (الذين يلقون أشعاراً خلال الاحتفال بالمناسبات المذهبية الشيعية) بتهمة التواصل مع الموساد، وهم محمد حسين حداديان وعبد الرضا هلالي وروح الله بهمني الذين يشتهرون بعلاقات الوطيدة مع مكتب المرشد الأعلى.

وكانت إيران قد أعدمت مسؤول قسم إسرائيل في استخبارات الحرس الثوري، واسمه الرمزي هو أحمد دبيري، بتهمة التجسس لصالح تل أبيب رمياً بالرصاص في مطلع شهر تموز/ يوليو 2015. وتمت محاكمة أحمد دبيري (46 عاما) من قبل محكمة عسكرية، وأُدين بتزويد إسرائيل بمعلومات سرية وحساسة حول تحركات قادة «فيلق القدس» والحرس الثوري في سوريا، وشحنات الأسلحة الإيرانية إلى سوريا و»حزب الله» في لبنان.

وبدأت الشكوك الأولية حول أحمد دبيري بعد هجوم سلاح الجو الإسرائيلي على قافلة من القادة الإيرانيين و«حزب الله» الذين كانوا في زيارة سرية للغاية إلى قرية «مزرعة أمل» بالقرب من مدينة الجولان في القنيطرة في 18 كانون الثاني/ يناير 2015.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *