سياسة

“الدولة” يتبنى الهجوم على الحشد الشيعي

هيومن فويس: مالك حسن

نفت قوات التحالف الدولي الذي تقودها  الولايات المتحدة الثلاثاء مسؤوليتها عن هجوم وقع قرب الحدود السورية وأسفر عن مقتل العشرات من أفراد ميليشيا شيعية عراقية بينهم هدد من عناصر الحرس الثوري الإيراني.
وقال متحدث باسم ما يسمى “كتائب سيد الشهداء” إن 36 من مقاتلي الميليشيا قتلوا في الهجوم الذي وقع الاثنين كما أصيب 75 آخرون ويتلقون العلاج، مضيفا: “إننا في كتائب سيد الشهداء نحمل الجيش الأمريكي عواقب هذا العمل الذي لن نسكت عنه”.
وقالت قوات التحالف التي تقاتل نظيم الدولة في سوريا والعراق إن “هذه المزاعم غير صحيحة”، نافية شن أي ضربات جوية في هذه المنطقة في ذلك الوقت.
فيما تبنت مصادر إعلامية مقربة من تنظيم الدولة، تبني الأخير للهجوم الذي أوقع عشرات القتلى بين صفوف عناصر الحشد العراقي.
وأشارت المصادر إلى إن عناصر التنظيم تمكنوا من الاستيلاء على مركبات مدرعة وأسلحة وذخيرة. ورفضت وزارة الدفاع العراقية التعليق.
ووقع الهجوم قرب التنف في سوريا حيث قصفت القوات الأمريكية مرتين فصائل مدعومة من إيران للدفاع عن قاعدة تستخدمها القوات الأمريكية والقوات التي تدعمها الولايات المتحدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.